دار الطالب تنالت تحتضن نشاطا تربويا حول التوجيه المدرسي والمهني

إبراهيم مخلص: 

نظمت جمعية أهل الخير للتنمية والتعاون، بتنسيق مع جمعية دار الطالب والطالبة نشاطا تربويا ثقافيا، بمؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الطالب والطالبة بتنالت، يوم الأحد 19 فبراير 2017، تحت شعار: "التوجيه المدرسي والمهْني من أجل ارتقاء الفرد والمجتمع".

وافتتح النشاط بآيات بينات من الذكر الحكيم وبالنشيد الوطني، تلتهما كلمة لرئيس جمعية دار الطالب والطالبة؛ الحاج براهيم أفوعار، ألقاها بالنيابة عنه مدير المؤسسة محمد بوزيت، أكد فيها على ضرورة هكذا أنشطة، نظرا لدورها البالغ الأثر على المستقبل الدراسي للناشئة. 

ومن جهته عرج رئيس جمعية أهل الخير محمد درار في كلمته على أهمية التوجيه التربوي بالنسبة للفرد والمجتمع، لما له من فوائد ذاتية واجتماعية. ولم يخرج السيد حسن تبدانت، منسق تلاميذ "تنالت" بأيت باها، عن اعتبار النشاط ذي فائدة علمية وعملية للمتعلمين.

ولقطع شريط التنافس، نشط أعضاء الجمعية مسابقة ثقافية ترفيهية، شارك فيها متعلمو مؤسسة الرعاية الاجتماعية ونالت إعجابهم، كما أبرزت شغفهم إلى المعرفة. ولتليها مسابقة في حفظ وترتيل القرءان الكريم، أُسدل بها الستار عن الفترة الصباحية. 

وخلال فترة ما بعد الزوال، وبعد مأدبة غذاء، قاد أعضاء الجمعية ضيوفهم، من أساتذة ومتعلمي ثانوية أيت باها، في جولة استكشافية للمنطقة، قادتهم إلى ضريح العلامة الحاج الحبيب دفين تنالت. ولتستأنف الأنشطة من جديد بتنظيم ورشة في التنمية الذاتية، أطرها الأستاذان محمد أرشكيك وعبد العالي أبو الحسن، ثم ورشة في موضوع "التوجيه التربوي"، سهر عليها الأستاذ والمستشار في التوجيه عبد الله الوالي.

ولتختتم الأمسية على إيقاع مسرحية تشخيصية بعنوان " تايري ن بلعيد"، أبدعها متعلمو الثانوية التأهيلية أيت باها، ونالت إعجاب الحضور الذي حج بكثافة. ولتطوى دفة هذا اليوم الثقافي المميز بتوزيع جوائز وشواهد تقديرية على الفائزين والمساهمين في إنجاح فقرات الأنشطة.