موهبة تيزنيت "بشرى الديب" المقيمة بايطاليا تقدم أغنيتها الجديدة وتشق طريق النجومية والعالمية

بيوكرى نيوز : 

عقدت الفنانة المتألقة وسفيرة المواهب التيزنيتية "بشرى الديب" ندوة صحفية عشية اليوم الخميس 9 فبراير 2017، بالقاعة الكبرى لفندق إيدو تزنيت، حضرها ثلة من ممثلي المنابر الإعلامية المرئية و المكتوبة و المسموعة و الإلكترونية، إضافة إلى العديد من مواهب مدينة تيزنيت المعروفة في شتى المجالات، فضلا عن المفاجأة غير المتوقعة والمتمثلة في حضور عامل الإقليم "سمير اليزيدي" مرفوقا بوفد هام، وهي دلالة قوية على دعمه الدائم للمواهب التيزنيتية.


هذا ويأتي تنظيم هذه الندوة بعد النجاح الساحق لأغنيتها الأولى المصورة بطريقة الفيديو- كليب "أبيض وأسود" في إيطاليا وفي عدة دول أوروبية، وكذلك في إطار الحملة الترويجية والتواصلية الخاصة بالمغرب ودول شمال إفريقيا والشرق الأوسط .

خصصت الفنانة "بشرى" هذه الندوة الصحفية، لإطلاق أغنيتها المصورة والحصرية الجديدة "يالا YALLAH"، التي تابعها الحضور رسميا عبر شاشة بالقاعة، كما تم التطرق لمجموعة من مشاريعها الفنية وبرنامج مبادراتها الإجتماعية المقررة مستقبلا على المستوى الجهوي والوطني والدولي.


وتمكنت الشابة المغربية المنحدرة من مدينة تزنيت، والتي سلطت عليها الصحافة الإيطالية الأضواء في الآونة الأخيرة، معتبرة إياها من المواهب الصاعدة ولها من المقومات ما يكفي لشق طريقها نحو النجومية، -تمكنت- من لفت الأنظار إلى موهبتها في الغناء، إذ في غضون أقل من شهرين، من صدور أول أغانيها على طريقة الفيديو كليب، والتي صورتها في باريس، إحتلت الرتبة 14 في طوب 20 لأجمل الأغاني، التي أصدرها مغنيون مبتدؤون.

وازدادت بشرى الديب في مدينة تزنيت بتاريخ 15 يوليوز 1995، وهاجرت إلى إيطاليا في سن ثلاث سنوات، والتحقت رفقة أمها بوالدها في إطار التجمع العائلي، وتابعت دراستها في مدينة “ليفورنو” في جهة توسكانا، حتى حصلت على شهادة الباكاوريا، وبعدها التحقت بمدرسة عليا لدراسة طب الأسنان، ثم انتقلت إلى مدينة “بيزا” لتتابع دراستها في التخصص نفسه.

بدأت بشرى الغناء في سن جد مبكرة، وفي سن 15 بدأت تغني مقاطع موسيقية لمغنيين عالميين باللغة الفرنسية، والإنجليزية، والإيطالية، وتنشرها في موقع يوتيوب، وشيئا فشيئا بدأت تظهر موهبتها، وحظيت مقاطعها بمئات ثم آلاف المشاهدات، وقد التقط كبار المنتجين الإيطاليين موهبتها، وجمالية صوتها، وحبها للغناء.


وأصدرت الشابة المغربية، في شتنبر 2016، أول أغنية لها باللغة الفرنسية، والتي تحمل عنوان "أبيض وأسود"، وكتب كلماتها كل من المنتج الموسيقي، والفنان الإيطالي الشهير، فرانشيسكو بينيديكتيس، والمنتج أنطونيو طوني.

وعرفت أغنية الشابة المغربية "أبيض وأسود" نجاحا كبيرا في إيطاليا، ما أدى إلى تسابق البرامج التلفزية، والإذاعية لإستقبالها على بلاطوهات برامجها. كما أن دور أزياء لماركات عالمية شهيرة بدأت تتقرب من بشرى كي تشهر موادها، كما حدث شهر نونبر 2016، إذ حضرت وغنّت في حفل افتتاح محل تجاري لعلامة فرنسية عالمية للأزياء في شارع “بوينوس أيريس” بمركز مدينة ميلانو.

وعن أغنيتها، التي بدأت تكتسح بها الساحة الفنية في إيطاليا، تقول بشرى الديب : "لقد بدأ كل شيء بطريقة عفوية، ثم اكتشفت أن تلك الطريق هي التي كنت أريد أن أسلكها، اللغة الفرنسية جزء من هويتي، ولهذا قررت أن طلق بها أول الأغاني الشخصية .. وهي فعلا تجربة جميلة وناجحة..".


وعن مشاريعها المستقبلية تقول الفتاة الأمازيغية إنها تطمح قريبا، إلى إصدار ألبوم غنائي، تغني فيه بالإنجليزية، والعربية. وتخطو الموهبة "بشرى" بثبات نحو تحقيق النجومية . كما أنها تثقن اللغة الأمازيغية ووعدت بإستعمال اللباس الأمازيغي في أغانيها القادمة.

وتابعت بالقول "النجاح الذي حققته ولازلت، الفضل كله يرجع لوالدي الذي قدم لي كل الدعم والمساندة ووفر لي إمكانيات العمل والراحة، إضافة إلى أن حضور عامل الإقليم هذه الندوة الخاصة بي يعد جرعة معنوية في مسيرتي الفنية".

أما بخصوص العمل والمبادرات الإجتماعية فقد أشارت إلى أنها دائما تفضل المشاركة فيها خصوصا المتعلقة بالأعمال الخيرية، مشيرة إلى أنها تعمل على القيام بمجموعة من هاته الأعمال الخيرية محليا وجهويا ووطنيا في قادم الأيام. 

جدير بالذكر أن هاته الندوة الصحفية تولى تسييرها نجم التنشيط الإذاعي والتلفزي إبن مدينة تيزنيت المتألق والمحبوب عبد الله كويتا.

*فيديــو أغنيتها الأولى "أسود وأبيض" :