مطالب بإيفاد لجنة افتحاص للتدقيق في "تجاوزات" بجماعة "تيزي نتاكوشت"

بيوكرى نيوز: 

كشف أعضاء من اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالجماعة الترابية "تيزي نتاكوشت"، بالمنطقة الجبلية لإقليم اشتوكة آيت باها، عن مجموعة من "التجاوزات" قالوا انها شابت عملية انتقاء وتنفيذ عدد من مشاريع هذا الورش الملكي، مطالبين بإيفاد لجنة افتحاص للتدقيق فيها.

وفسّر المعنيون هذه التجاوزات، في وجود ما وصفوه بشبهة تتعلّق بتزوير المحضر الرسمي لاجتماع اللجنة ليوم 18 يوليوز 2016، المُخصّص لانتقاء المشاريع المزمع تمويلها، على إثر إقصاء مشروع سبق وأن حظي بمصادقة اللجنة المذكورة، وإقحام مشروعين آخرين بدلا من الأول، دون الرجوع إلى مداولات أعضاء اللجنة المحلية حيث تم ذلك بشكل انفرادي من طرف رئيس الجماعة".

وزاد المستشارون الجماعيون سعيد نور الدين، وسعيد امغار ومحمد بوشارب، أن التغييرات التي طالت محضر اجتماع اللجنة المحلية تتعلّق بوجود محضرَين متناقضين، بالتاريخ والمكان والأشخاص أنفسهم؛ الأول بلائحة تضم 7 مشاريع، توصلت به السلطات المحلية والإقليمية، فيما الثاني يضم لائحة بـ8 مشاريع، كما طال التغيير حصص المساهمة المالية للجماعة، وحصص الجمعيات المستفيدة، دون ما تفعيل أية مراقبة أو تحقيق من طرف مصالح الوصاية بعمالة اشتوكة آيت باها"، وفق تعبيرهم.

وأمام هذه الوضعية، يورد المستشارون المعنيون، "جرى اتخاذ قرار بالإجماع، وبحضور السلطة المحلية، يتعلق برفع ملتمس إلى رئيس اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل المطالبة بإيقاف تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بخصوص المشاريع المبرمجة برسم سنة 2016، لوجود صعوبة تقنية وقانونية وواقعية"، مُستغربين من تماطل رئيس اللجنة المحلية (INDH) في تبليغ المقرر المتخذ من طرف اللجنة المحلية وكذا محضر مداولتها الي عامل الإقليم.

وأضاف الأعضاء بمجلس "تيزي نتاكوشت" في تصريح، ان "ما اقدم عليه رئيس المجلس ينضاف الى سلسلة اخرى من التجاوزات من ضمنها عرقلة استكمال مشروع تبليط مسلك طرقي لاسباب سياسوية" على حد تعبيرهم، موردين عن "تضلع الرئيس في الوقوف وراء تغيير مكان بناء مستوصف من بقعة ارضية في ملكية الجماعة الى اخرى لا تستوفي الشروط، خصوصا لموقعها بجانب وادي وتواجدها على حافة الطريق".

رئيس جماعة "تيزي نتاكوشت نفى في تصريح لجريدة بيوكرى نيوز الإلكترونية، ان يكون هناك اي تجاوزات ولا اي تزوير في محضر اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بل "تم تغيير مشاريع بأخرى، بحسن نيّة، لعدم جاهزية ملف احدى الجمعيات المستفيدة، وبموافقة من أعضاء اللجنة، مُوردا، ان ميزانية هذه المشاريع لم يطرأ عليها أي تغيير".

وأضاف محمد فروال في ذات التصريح ان تغيير مكان مشروع بناء مستوصف الى مكان آخر جاء بعد ان عبّرت ساكنة المنطقة وجمعويين عن آملهم في تخصيص البقعة الاولى لبناء ملعب، ما استجاب له المكتب المسيّر ليتم استدعاء لجنة تتكوّن من السلطة المحلية ومندوبية الصحة وممثلين لعمالة الاقليم، قبل ان يتم المصادقة على البقعة التي تجري فيها الآن اشغال بناء المستوصف"، يقول المتحدّث.