اشتوكة: دورة فبراير بـ"تيزي نتاكوشت" تعقد سِراً وسط انسحاب مستشارين

بيوكرى نيوز: 

عقد مجلس جماعة تزي نتاكوشت باشتوكة ايت باها، بمقر فرع الجماعة بمنطقة "تليضل"، اليوم الاثنين 6 فبراير الجاري، الجلسة الأولى من دورة فبراير، تم فيها مناقشة عدد من النقط المدرجة بجدول الأعمال.

انطلقت الجلسة على الساعة العاشرة صباحا بحضور جميع اعضاء المجلس وممثلي الصحافة ليُقدّم الرئيس مقترح عقد الجلسة في سرية ما صوّت عليه 12 عضوا من اصل 15 لينسحب ممثلي الصحافة الذين استغربوا لهذا القرار خصوصا انهم تكبّدوا عناء كيلومترات عديدة من الطريق فقط لتقريب ما يحدث داخل الدورات للمواطن.

والغريب في هذه السابقة التي تعد الاولى من نوعها بهذه الجماعة، اقتراح الرئيس قرار سرية الجلسة، قُبيل عقد الاجتماع بدقائق معدودة فقط بدون سابق إنذار أو مبرر مقبول، حيث ربما لم يرقه حضور المنابر الاعلامية والتي لم يعهدها من قبل خلال دورات المجلس.


بعد دقائق من انطلاق الدورة عبّر عدد من الاعضاء على رأسهم النائب الاول للرئيس ومستشارين اخرين عن امتعاضهم من تنظيم هذا الاجتماع في فرع الجماعة الذي لا تتوفر فيه شروط عقد الاجتماعات، بدل المقر الرئيسي المجهز بجميع الوسائل اللوجستيكية.

كما عبّر المعنيون كذلك عن تذمرهم من عقد هذه الدورة في ثلاثة جلسات علما انها تتضمّن في جدول اعمالها ككل، خمس نقاط فقط، بداعي ان بعد الاعضاء يقطنون في مدن بعيدة كالدار البيضاء، لينسحب الغاضبون من الجلسة مُحمّلين الرئيس تبعات ذلك.

الجلسة لم تدم سوى مدة قصيرة، حيث تتضمّن فقط ثلاثة نقاط، تتعلّق اثنين منها، رفع ملتمس الى مديرية التجهيز والنقل قصد اصلاح الاضرار والخسائر الملحقة بالطريق رقم 1013، وآخر الى مصالح شركة اتصالات المغرب من اجل تقوية شبكة الهاتف والأنترنيت، ثم المداولة حول الهيكل التنظيمي لإدارة الجماعة.


ويذكر ان مجلس تزي نتاكوشت، سيعقد جلسة ثانية يوم 13 فبراير ستخصّص للمداولة حول مشروع برنامج عمل الجماعة، على ان يتم عقد الجلسة الثالثة يوم 16 من ذات الشهر سيتم فيها تقديم الأجوبة على الأسئلة الكتابية، حسب جدول الاعمال.

ولتقريب المواطن من كواليس تسيير الجماعة ومعرفة ما يدور في اطوارها استسقت جريدة بيوكرى نيوز الإلكترونية مجموعة من التصريحات لمستشارين جماعيين ولرئيس المجلس سيتم نشرها في موضوع لاحق.