اختتام مهرجان "فنون كناوة" الاول ببلفاع بعد 3 أيام من الاحتفال بالفنون الشعبية الامازيغية

بيوكرى نيوز:

اختتمت يوم الأحد الماضي، فعاليات مهرجان بلفاع لفنون كناوة في نسخته الاولى المنظم من طرف جمعية رابطة دوار جديد بشراكة و دعم من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والجماعة الترابية لبلفاع، و الذي امتد على مدى ثلاثة أيام، وتميز بتنوع أنشطته و فقراته.

الافتتاح كان يوم يوم الجمعة بندوة حول " التراث اللامادي و سبل المحافظة عليه" من تأطير الأستاذين "خالد ألعيوض" و "عياد الحيان"، و هي الندوة التي شهدت حضورا متميزا و شهدت تفاعلا ايجابيا من لدن المشاركين، و أبان الجميع عن اهتمامهم بالموضوع و استحسان اكتشافه لمختلف عناصر التراث الأمازيغي و المغربي الغني و الذي يشكل رصيدا ثقافيا يؤسس لحضارة مغربية فريدة، في حين كانت الأمسية الفنية قد شهدت عروضا متميزة لفرقة اسمكان دوار جديد " تنكيست" و جمعية اسمكان المرس ماسة، بالإضافة إلى جمعية سوس كناوة انزكان، و كانت لحظة تكريم بعض قيدومي مجموعة اسمكان دوار جديد " تنكيست" و هم "محمد العسري" و "مبارك اعدل" و "العربي بنا" و " جامع العسري" وهي من أهم اللحظات المؤثرة في الأمسية. 

و تواصل المهرجان يوم السبت 25 فبراير الجاري،  بورشة حول المسرح من تأطير نادي "افرا"، عقبها لقاء مفتوح مع الدكتور عياد الحيان، كان فرصة اطلع من خلالها الحضور على المسار العلمي و الأدبي و الأكاديمي و كذا على الرصيد الكبير من الإصدارات الأدبية و النقدية المختلفة للأستاذ، كما كان الحضور على موعد مع لقاء مفتوح أيضا مع بعض رموز اجماك بالمنطقة و ثم التعرف عن قرب عن فن اجماك و مناطق انتشاره و كذا بعض الصعوبات و العراقيل التي تواجهه و الحلول أو المقترحات الكفيلة بجعله تراثا مستداما و قد شهد اللقاء تكريم كل من الدكتور "عياد الحيان"، و بعض أعضاء مجموعة اجماك و هم "عزيز العرف" و "مبارك الطالبي" و "سعيد بيزران" . 


  الأمسية الفنية ليوم السبت شهدت عرض جمعية "شباب بلفاع للثقافة و فن كناوة" بالإضافة إلى عرض مسرحية " مرشيش" لفرقة نادي "افرا" للمسرح و السينما من اخراج الأستاذ "الحبيب نونو" و اختتمت الأمسية بفقرة فنية لجمعية اجماك "أيت وادريم". 


يوم الاحد والختامي لهذا المهرجان عرف تنظيم صبيحة للأطفال شهدت مجموعة من الأنشطة التربوية و التوعوية تهدف إلى تربية النشء و تحسسيه بأهمية المحافظة على البيئة و النظافة، من تأطير نادي "أفرا" و الاستاذ رشيد دنكير، بالإضافة إلى تزيين الساحة و صباغة الجدران، من طرف أعضاء جمعية أولاد ميمون تحت اشرف الأستاذ "خالد العيوض".


 و تجدر الإشارة إلى أنه و موازاة مع التظاهرة التي كان الهدف منها تشجيع الفنون الشعبية الأمازيغية و تثمين التراث المادي و اللامادي و تفعيل آليات للمحافظة عليه، شهدت التظاهرة معرضا لمختلف منتوجات التعاونيات و الجمعيات النسائية بالمنطقة، ورواقا خاصا بالفنون التشكيلية للأستاذين "محمد العسري" و "محمد ازدباز".