بيان استنكاري من جمعية المهرجان الدولي للسينما و البحر بميراللفت

بيوكرى نيوز :


أصدرت جمعية المهرجان الدولي للسينما والبحر بميرلفت بيانا إستنكاريا تندد فيه بالحيف والاقصاء الذي طالها في توزيع منح المجلس الإقليمي لسيدي افني, وهذا نص البيان :

على إثر سياسة الاقصاء والتمييز التي ينهجها رئيس المجلس الاقليمي لسيدي افني في حق الجمعيات الثقافية الفاعلة بالاقليم ، وأمام التهميش الغير المبرر للأنشطة الثقافية للجمعيات الفاعلة فإن جمعية المهرجان الدولي للسينما والبحر ومعها باقي الجمعيات الفاعلة بالإقليم تستنكر وبشدة إقصائها المتعمد من لائحة الجمعيات المستفيدة من الدعم ورفضها لساسة الأحادية الجانب التي ينهجها رئيس المجلس الاقليمي لسيدي افني في دعم الأنشطة الثقافية و الاجتماعية و الرياضية المحلية و الإقليمية ، و تحمل رئيس المجلس الإقليمي مسؤولية تدهور النسيج الجمعوي بالإقليم الفتي منذ توليه مهمة رئاسة المجلس كما نندد بالغياب المتكرر و سياسة الأبواب المغقلة التي ينهجها وعدم احترام الطاقات الإبداعية و للفعاليات الجمعوية و الثقافية وتهربه المقصود و المتكرر من التواصل مع المجتمع المدني بالاقليم ، مما يتنافى مع القانون الذي يخول لجميع الجمعيات الفاعلة دون استثناء في التواصل مع المؤسسات العمومية و الاستفادة من الدعم والتمويل باعتباره حق وليس امتيازا أو صدقة ليتم استغلاله من طرف رئيس المجلس الاقليمي لضرب استقلالية الجمعيات المحلية و الخوض في حسابات سياسية ضيقة بعيدة كل البعد عن الجمعية .

وبناءا عليه فإن جمعية المهرجان الدولي للسينما و البحرو إيمانا بحقها في دعم هذه التظاهرة الثقافية و السينمائية الأكبر بالإقليم و ارتباطا بالتزامات الجمعية في تنزيل برنامجها الدولي و بعد النجاح الباهر الذي حققه المهرجان نحن جمعية المكتب و إدارة المهرجان نعلن للرأى العام المحلي والجهوي والوطني مايلي :

- استنكارنا وبشدة للأساليب و الممارسات التي لا تتماشى مع القانون و الدستور المغربي الذي يعطي للمجتمع المدني مكانة مهمة و متقدمة في تدبير الشأن العام كقوة إقتراحية و تشاركية.

- نحمل المسؤولية الكاملة لرئيس المجلس الإقليمي في عرقلة مهما كانت طبيعتها أو مصدرها مستقبلا أو أي مساس بالسلامة الجسدية و المعنوية للجمعية و أعضائها و إدارة المهرجان.

- تشبت الجمعية بحقها في الدعم لتغطية مصاريف و ديون المهرجان التي ماتزال معلقة بسب هذا الحيف و اللامسؤولية من طرف المجلس الإقليمي.

- رفضنا القاطع لسياسة البلطجة و الغوغاء و الشعبوية التي ينهجها الرئيس لطمس الحقائق و معطيات التنمية بالإقليم . 

- مطالبتنا بالتدخل لفتح تحقيق حول المعايير المعتمدة لصرف الدعم المخصص لتمويل أنشطة الجمعيات التي يعتمد عليها المجلس الاقليمي لسيدي افني.

- رفضنا الصريح لجميع اساليب الاقصاء والتمييز الممنهجة في حق الجمعيات الفاعلة بالإقليم. ننشاد كل المتعاطفين و أصدقاء المهرجان و الثقافة المساهمة في رفع الظلم و الحيف تجاه العمل الثقافي و الفنيبإقليم سيدي إيفني.

- نناشد كافة جمعيات اقليم سيدي افني التدخل والاتحاد من اجل التصدي لكافة اساليب التمييز و الإقصاء التي يتبعها المجلس الاقليمي.

- ننشاد كل الشرفاء للمساهمة و المشاركة في المسيرة الإحتجاجية التي سيعلن عنها قريبا.

عن الجمعية الرئيس يوبا أوبركا