يوم دراسي من تنظيم مديرية التعليم باشتوكة حول تقويم اجراء امتحانات الباكالوريا

بيوكرى نيوز: 

نظمت المديرية الاقليمية للتربية والتكوين اليوم الثلاثاء 21 فبراير 2017 يوما دراسيا حول تقويم اجراء امتحانات البكالوريا برسم الموسم الدراسي 2016/2015 بالمركز المديري للتكوين المستمر بثانوية الجولان بمدينة بيوكرى.

وشارك في هذا اللقاء الذي انطلق على الساعة التاسعة والنصف صباحا، 50 مشاركا من مراقبو جودة الاجراء، رؤساء مراكز الامتحانات وعينة من اساتذة التصحيح وعينة من تلاميذ السنة الثانية من سلك البكالوريا، وبحضور المدير الإقليمي للتربية الوطنية باشتوكة ايت باها، ومدير الأكاديمية الجهوية.


انطلق اللقاء بكلمة لمدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين شكر من خلالها جميع الحضور والمديرية الاقليمية على تنظيمها هذا اليوم الدراسي الهام، مؤكدا على ان هدف الأكاديمية هو ان تكون هذه اللقاءات في جميع المديريات الاقليمية على ان يتم عقد لقاء جهوي الذي من خلاله سيتم انتقاء اهم التوصيات والإقتراحات.

وسرد المدير الجهوي بالتفصيل الأجواء التي تمر فيها امتحانات الباكالوريا من الطريقة التي يتم بها نقل اوراق الامتحانات من مقر وزارة التربية الوطنية الى المديرية الجهوية والحراسة المشدّدة وفضاء الاعتكاف، مرورا الى تصحيح الاوراق وامور اخرى.


المدير الاقليمي باشتوكة ايت باها عبد الهادي بوناكي، اشار في كلمته بعد ترحيبه بالحاضرين، الى ضرورة ارجاع الاعتبار لشهادة الباكالوريا المغربية، ولم يتأتى ذلك إلا بالمصداقية التي يجب على العاملين في الميدان العمل على توفيرها، يقول بوناكي، وهي النقطة التي جعلت المديرية تنظم هذا اللقاء الدراسي، للإستماع لجميع الأطراف.

واضاف بوناكي انه حان الآوان لتغيير نمط الامتحانات، عبر مخاطبة الذكاء بدل الذاكرة، موردا ان انماط الامتحانات حاليا تساعد على الغش ويتأتى ذلك في وضع اسئلة مباشرة، بدل اسئلة مركّبة، مضيفا ان المجهود الذي نبدله في محاربة الغش حبدا لو بدلناه في هذا الاتجاه لنصل الى مستوى ارقى في نظام التقويم والامتحانات.


كما جرى في هذا اليوم الدراسي، تقديم عدة عروض أولها عرض حول اجراءات امتحانات الباكالوريا وفق دفتر المساطر، الذي قدّمه رئيس مكتب الامتحانات بالمديرية الاقليمية والذي تحدّث من خلالها على مجموعة من التغييرات التي طرأت على هذه الاجراءات مذكرا بعدد من الارقام والاحصائيات حول عدد الممتحنين والمرشحين والناجحين وكذا حالات الغش التي تم ضبطها في الموسم الدراسي الفارط.

كما تم تقديم عرض حول اجراءات تنظيم هذه الامتحانات من طرف مدير ثانوية ايت باها، وعرض اخر حول ظروف اجراءها، من طرف مدير ثانوية المسيرة الخضراء، تلاه عرض اخير حول تقويم ظروف مراقبة جودة اجراء الامتحان تم تقديمه من طرف مفتش التوجيه التربوي.


وعرف هذا اللقاء ايضا تقديم كلمة من طرف احد الاساتذة المصحّحين وكلمة اخرى من طرف تلميذة مترّشحة لإمتحان الباكالوريا هذه السنة بيّنت من خلالها الاكراهات التي تواجه التلميذ قبل واثناء اجتياز الامتحان وكذا تقديم عدد من الاقتراحات لتجاوز هذه الاكراهات.

وختمت التلميذة كلمتها بمتمانياتها ان تؤخذ هذه الاقتراحات بعين الاعتبار اثناء صياغة دفتر مساطر امتحانات الباكالوريا، مؤكّدةً "اننا سنشكل دعامة اساسية في تجويد اجراءات الامتحان ومحاربة جميع الظواهر السلبية التي تحد من نجاعة الاجراءات المتخدة كظاهرة الغش والعنف".


وتميّز اللقاء بإنتظام المشاركين في خمس ورشات حول تقويم اجراء امتحانات الباكالوريا، خصّصت الاولى للإعداد القبلي للإمتحان، والثانية بأيام الاجراء، فيما ناقشت الثالثة محاربة ظاهرة الغش، والرابعة مراكز التصحيح، فيما تم تخصيص الورشة الخامسة لتقديم اقتراحات من طرف التلاميذ المترشحين، ليختتم اللقاء بقراءة التقارير وعرض التوصيات والخلاصات.