فاعلون مدنيون واعلاميون وفنانون يُطلقون "المبادرة الوطنية لإنقاد اكادير"

بيوكرى نيوز: 

قام عدد من ابناء مدينة اكادير المكوّنين من فعاليات مدنية واعلامية وفنية، بتأسيس مبادرة أطلق عليها "المبادرة الوطنية لإنقاذ اكادير"، هدفها حسب بلاغ اصدرته هذه المبادرة بالمناسبة، "لفت انتباه الجميع الى ما تعانيه المدينة من اقصاء وتهميش ممنهج".

واكّد ذات البلاغ الذي تتوفّر بيوكرى نيوز على نسخة منه ان "المبادرة المدنية لإنقاد اكادير متشبّتة بالدفاع بكل استماته عن مطالب المدينة بمختلف الوسائل السلمية في اطار الدستور والقوانين وذلك حتى رفع الحيف والإقصاء عن المدينة".

وأورد البلاغ ان "مدينة اكادير وجهة سوس ماسة عامة تعيش حالة عزلة وركود واحتقان اقتصادي واجتماعي ومؤسساتي يرخي بضلاله على السلك الاجتماعي للمنطقة"، مضيفا، "ان الغاء المشاريع وترحيلها عن المدينة ليس الاّ النقطة التي افاضت الكأس، وهو ما خلق حالة من الشك وعدم الاطمئنان لدى المستثمرين".

"ان المبادرة تستحضر الآثار الكارثية التي خلقتها السياسات المرتجلة والتوجيهات الغير منصفة في حق ساكنة المنطقة من مختلف المسؤولين وعلى رأسهم السلطات المركزية"، يقول البلاغ، موردا، ان "هذه السياسات عصفت بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لكافة مكونات المدينة".

وأبرزت ذات الوثيقة "ان ارادة المبادرة هي ان تجعل من اكادير قطبا حضاريا رائدا وذلك من خلال الترافع بكل استماتة ووضوح لدى الجهات الرسمية للزيادة في الاستثمارات العمومية الموجهة لمنطقتنا وكذا تشجيع الاستثمار الخاص الجدي وحمايته من لوبيات الفساد والبيروقراطية الإدارية".

وختاما، أعلنت مكونات المبادرة للرأي العام الأكاديري والوطني "انفتاحها على كافة الفعاليات والغيورين على مصير ومستقبل اكادير، داعيةً الجميع الى الانخراط في مختلف المحطات والاشكال النضالية التي سيتم تسطيرها في القريب العاجل"، على حد تعبير البلاغ.