المبادرة المدنية لإنقاذ اكادير تستنكر "انتهازية الرأسمال المحلي المتواطئ مع مراكز القرار الفاسدة"

بيوكرى نيوز: 

أصدرت المبادرة المدنية لإنقاذ اكادير بعد الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها اليوم الاحد 26 فبراير 2017، بيانا ختاميا طالبت من خلاله بفك الحصار الاقتصادي والاستثماري على المدينة ومنح ساكنتها الحق في الحياة الكريمة والتوزيع العادل للثروات الوطنية.

كما طالبت في ذات البيان، باستغلال مؤهلات المدينة في بناء منظومة مجالية تخدم الاقتصاد المحلي والجهوي والوطني وعدم تهريب ثروات المدينة لجهات اخرى، مندّدة بحالة الركود الاقتصادي الذي وصفته بـ"الممنهج على المدينة والمنطقة عامة".

واستنكرت المبادرة في بيانها ما اسمته "انتهازية الرأسمال المحلي الجبان المتواطئ مع مراكز القرار الفاسدة"، مُحمّلة المسؤولية لكافة النخب السوسية من كافة المشارب من اجل الوقوف ضد حالة الحصار المفروض على اكادير والمنطقة.

كما شَجب البيان "التوغل الاداري المصالحي المحلي والمركزي الجاثم على مصير المدينة"، مُندّدةً بحرمانها من الاستثمارات العمومية على غرار باقي عواصم الجهات رغم مساهمة المدينة والجهة بفعالية في الناتج الداخلي الخام.

وناشدت المبادرة المدنية لإنقاذ اكادير في بيانها الساكنة وكافة مكونات المدينة والمنطقة بالتحلي باليقظة والصمود والعزيمة من اجل اعادة اكادير لريادتها على جميع المستويات، مُعلنةً انها مستمرة في في حركتها المدنية السلمية عبر جميع الاشكال النضالية التي يسمح بها القانون والحريات العامة.

ويشار ان الوقفة جرى تنظيمها بساحة ولي العهد بأكادير حضرتها ساكنة المدينة بكل اطيافها، رافعة شعارات منددة بالحصار الاقتصادي المفروض على المدينة والتعقيد الاداري والمؤسساتي الذي ادى الى تفاقم وتردي الوضع بالمدينة.

واعتبرت المبادرة المدينة لإنقاذ اكادير هذه الوقفة تعبيرا صريحا من ساكنة اكادير عن استعدادهم الصريح للتصدي لكل اللوبيات التي تعمل على تنويم الاقتصاد ومحاصرة الاستثمار، كما اعتبرتها صرخة معبرة في وجه الابتزاز والإقصاء والتهميش.