أكادير : إحتقان بين أساتذة جامعة إبن زهر بسبب ''توظيف مشبوه''

بيوكرى نيوز : 

لجأ أساتذة جامعة إبن زهر إلى موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" للتعبير عن غضبهم واحتجاجهم، عن توظيف أستاذ حاصل على الدكتوراه في اللغة العربية يقدم دروسا للطلبة الجامعيين في مسلك الحقوق.

وإستغرب الأساتذة الجامعيون بأكادير، عن الكيفية التي إلتحق بها الدكتور في اللغة العربية المحظوظ ليصبح أستاذا جامعيا في القانون، بل تم تعيينه في منصب منسق للشعبة، حيث أن القانون واضح في هذا الباب.

وذكرت مصادر إعلامية عديدة أن اللجوء لموقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" للكشف عن حقيقة هذا الأستاذ الجامعي ووضعيته، مرده إلى خوفهم من العقوبات التي ستطالهم، مثل بعض زملائهم الذين توجهوا للقضاء الإداري للطعن في قرارات وإنذارات لمجالس الكليات والعمداء ضدهم، خاصة وأن الأستاذ المعني بالأمر ينتمي لحزب العدالة والتنمية ويشغل مستشارا جماعيا، كما تربطه علاقة قوية برئيس جامعة إبن زهر، حيث توطدت العلاقة بينهما جيدا بعد تأخر المجلس الحكومي في تعيينه كرئيس للجامعة لمدة تزيد عن 6 أشهر.

وأضافت ذات المصادر، أن الأستاذ الجامعي المحظوظ سبق وأن كان يشتغل مديرا للموارد البشرية بعمالة إنزكان أيت ملول، و خريج المدرسة الوطنية للإدارة وحاصل على ماستر في الإقتصاد والتدبير ودكتوراه في اللغة العربية، ويحاضر في مجموعة من الدول خاصة منها الخليجية.

من جهة ثانية، إستبعد مصدر من داخل جامعة إبن زهر أن يتم قبول أستاذ جامعي للتدريس بالجامعة دون أن يكون متوفرا على الشروط والضوابط العلمية والإدارية، وأن الحرب التي يشنها البعض عبر مواقع التواصل الإجتماعي جاءت بعد تعيينه منسقا لشعبة القانون، داعيا إلى إحترام المؤسسة الجامعية وأطرها.