إنسحابات من المجلس الأعلى للتربية والتكوين بعد إلغاء مجانية التعليم

بيوكرى نيوز : 

كشفت مصادر إعلامية مطلعة أن أعضاء بالمجلس الأعلى للتربية للتكوين سيقدمون إستقالتهم بعد تخلي الدولة عن مجانية التعليم في التعليم الثانوي والعالي، الوارد في مشروع الرأي الاستشاري الذي أصدره المجلس الأعلى للتربية والتكوين.

وأوضحت ذات المصادر أن أغلبية الأعضاء الذين يناقشون تقديم إستقالتهم، ينتمون لهيئات حزبية وممثلين عن بعض النقابات، بعد تجاهل إقتراحاتهم في الإستراتيجيات التي يناقشونها داخل المجلس ويبدون فيها مواقف هيئاتهم التي يمثلونها لكن دون جدوى.

من جهة ثانية، صرح عبد الكريم مدون الكاتب العام لنقابة التعليم العالي أن السؤال المطروح اليوم ليس هو الإنسحاب من المجلس الأعلى للتربية والتكوين بقدر ما هو الدور الذي يقوم به أعضاء المجلس أصلا.

ونفى عبد الكريم مدون ما كشف عنه مستشار رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران، الذي يوجد أيضا ضمن اللجنة التي أسست لرأي المجلس الأعلى للتربية والتكوين بكون الجميع قد وافق على المشروع ، حيث حذرنا من مجموعة من الشوائب والإختلالات داخل اللجان لكن لم يتم السماع لنا واليوم يخرج مستشار رئيس الحكومة للقول أن النقابات الأكثر تمثيلية شاركت في التصديق على هذا الرأي، وهذا غير صحيح.

وأضاف مدون، أن البحث عن دعم العائلات، مباشرة دون تنزيل الإستراتيجيات والمخططات التي تهدف إلى جودة التعليم على أرض الواقع وبنسب مهمة، أمر غير مقبول ولن يساهم في إصلاح التعليم وإخراجه من الأزمة.