أين أنشئت أول سكة حديد في العالم؟

احسان العقله:

تُعتبر سكة حديد rutway التي وجدت في اليونان القديمة أول سكة حديد في العالم، حيث كانت تتكون من زورقين يتحركان من ساحة البناء إلى البحر عبر برزخ كورنث، وتم تشيد هذه السكة سنة 600 قبل الميلاد، وقد استمر ما يقارب ألفي سنة ليتم افتتاح أول خط للركاب في العالم بين مدينتي ليفربول ومانشستر الإنجليزيتين، وقد فتحت هذا الخط عام 1830 ميلاديّة، وما يزال هذا الخط قائماً فهو حالياً جزء يتبع لمتحف العلوم الصناعيّة، ويعتبر أيضاً الأول من نوعه حيث يمتلك خطين أو مسارين، وجداول زمنيّة يسير عليها، ومحطات متعاقبة يقف عليها، واستخدمت هذه السكة للتغلب على المشاكل الناجمة عن تجميد القنوات في فصل الشتاء التي تمت مناقشتها في عام 1822، ثم تم تأسيس شركة مساهمة عامة في عام 1824، إلّا أنّ البرلمان في ذلك الوقت أفشل المشروع في ذلك الوقت، وفي اليوم الخامس عشر من سبتمبر من عام 1830 وذلك بتخطيط من وليام هوسكيسون. 

تمت عمليّة تغطية السطح للسكة مع الأرض والرماد لتكون على مستوى واحد، وهذا ما سهل على الركاب الصعود إلى القطار بسهولة، كما أنّه يساعد القطار على الوقوف عند المحطات الأخرى التي يمكن من خلالها صعود راكبين آخرين، وكان في ذلك الوقت شخص يعرف بولينغتون على خلاف سياسي كبير بينه وبين هوسكيسون إلّا أنّ تلك الفترة كانت جيدة للمصالحة بينهما وفي نفس الوقت تمت الملاحظة على وجود العديد من الصواريخ تقترب من الخط الشمالي للسكة، وتم بعث تخذير من أجلها، وكان موجود آنذاك السفير النمساوي الذي حاول أن يأخذ بيد هوسكيسون إلّا أنه فقد قبضته، واتجه أحد الصورايخ إلى قدمه، وكان يتلفظ بكلماته المأساويّة لقت التقيت بموتي، اللهم اغفر لي، ثم تم نقله إلى اكليس وتوفي في بيت الكاهن، وهكذا تكون نهاية مهنته بالرغم من النجاحات التي حققها، وخصوصاً في تشيد السكة. 

استخدمت هذه السكة في نقل الحاويات، حيث أنّها بحلول عام 1831 كانت تحمل عشرات الآلاف من هذه الحاويات لتنقلها، وكان ذلك بعدما سمح القانون بعمليات النقل للشركات الخاص مقابل أن تدفع ثمن ذلك، حيث أن السكة كان مهامها الأول قبل التشيد نقل البضائع، إلّا أنّها لاقت اعتراضات كبيرة، مما ساهم في تخفيض أسعارها، حيث أنّها لاقت نجاحاً كبيراً على صعيد نقل الركاب، حيث أنّه كان يمتاز بالرخص، والسهولة أثناء التنقل على غرار التنقل عن طريق البر، حيث كان القطار يسافر ما يقارب 17 ميلاً خلال سرعة وصلت إلى 27 كيلو متر في الساعة الواحدة؛ وذلك بسبب القيود المفروضة على المسار الصحيح للسائقين، وفي عام 1837 تم البدء بالعمل على استبدال السكك الحديدية، وفي 30 يوليو 1842 بدأ العمل لتمديد خط من منطقة Ordsall وحتى محطة مانشستر فيكتوريا الجديدة، وتم الافتتاح في يوم 4 مايو من سنة 1844، وكانت محطة ليفربول تستخدم لنقل البضائع لمدة تزيد عن قرن كامل.