​حمرونا و حمروا لنا وجهنا !


محمد بوبكر:

مع اقتراب قمة المناخ بمدينة مراكش، نلاحظ بدء الأشغال في كل مكان، إعادة تزفيت الطرق غرس الأشجار، تشطيب الطريق، تبييض الجوانب، وضع الرايات، صباغة الرصيف، حتى الحيطان والبنايات تتزين، ارتباك يحيط بكل المسؤولين، كل حسب مسؤوليته، كل هؤلاء يرتعدون ويرتعشون ويتغير لونهم عند اقتراب موعد التظاهرات الدولية ببلدنا.

 ولكن قبل التخطيط لتنظيم قمة المناخ، علينا التفكير أولا.. هل نحن فعلا بلد يحترم المناخ والبيئة ؟ هل هنالك قوانين رادعة لكل من تسول له نفسه الأضرار بالبيئة والمناخ في بلدنا؟ و ما هي الميزانية المخصصة لتزيين مدينة مراكش لاستقبال هذا الحدث ومن ساهم في هذه الميزانية ؟

مؤخرا و قبل أشهر. قرأت في إحدى الجرائد، أن هناك فشل في الحوار الاجتماعي، حول الزيادة في أجور العمال الفقراء بداعي الأزمة و عدم توفر السيولة، و اليوم نسمع أن الميزانية المخصصة لهذه التظاهرة، فقد رصدت عند الإعلان عنها ما يناهز 300 مليون درهم، بينما تكلف هذه القمة ما بين 800 و 900 مليون درهم !! ، كان من الأجدر أن تستثمر هذه الأموال في فك العزلة عن إخواننا في الجبال.. للتخفيف من معاناتهم، أو دعم البحث العلمي،.. تسديد الديون لصغار الموظفين و الأجراء ( كنوع من التحفيز )...

و إن كان التغير المناخي واقع عالمي، فهو ليس مشكلا هاما بالنسبة للمغاربة في الفترة الحالية، بحيث أننا نعاني أولا من الفساد، المفسدين، الفقر، الهشاشة، حقوق الإنسان و كرامته التي تنتهك في كل مكان، و لعل اكبر المؤثرين في التغير المناخي والاحتباس الحراري (ليس المغرب) بطبيعة الحال بل هي مجموعة الدول الصناعية الثمانية (G8)، هذه الدول العظمى.. بعدما حققت الديمقراطية و كرست حقوق الإنسان في بلدانها و التنمية والرفاه الاجتماعي توجهت لمشكل المناخ بضغط من العلماء و المجتمع المدني، فما لنا وما لهم ؟ نخسر الغالي و النفيس لنقول لهم نحن دولة متقدمة.. رغم أنهم يعرفون أننا لسنا كذلك.

على أي يكفينا فقط ما قدمته لنا الوزيرة الحيطي من استعدادات قدمتها لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، بقطع الميكا من الأسواق.. وجلبها للنفايات الايطالية.. وحرقها بالمغرب لتصفية الجو الأوروبي وإرضاء أسيادها بروما، و أنا على يقين أنه لن تكون هناك أية فائدة من تنظيم كوب 22.. إلا بعض النفايات التي سيخلفها المؤتمرون وووو السياحة كما تعلمون... "الخبار في راسكم".

وفي الأخير أعلم أن ما أكتبه قد لا يروق للجميع، ولكنني أؤمن أن الصحافة الحرة هي من تقول للحاكم ما يريده الشعب، ولا تقول للشعب ما يريده الحاكم، عكس ما يقوم به من نفضوا عن عقولهم النزاهة والاستقلالية ليسخروا أقلامهم إلى من يدفع أكثر، بعد أن انتشرت بينهم لغة خاصة من قبيل " الكاميلة " "القهيوة".. حيث رموا بقيم ومبادئ وحياد السلطة الرابعة، ودخلوا في تحد جديد يراهن على الاغتناء السريع وحرق المراحل، وذلك من خلال خدمة ذوي الذمم الضيقة.