اشتوكة .. تقرير عن فيضان "الأحد الأسود" بمركز تركانتوشكا

بيوكرى نيوز: 

في جولة للجريدة بمركز تركانتوشكا يوم امس الخميس 17 نونبر الجاري، للوقوف على وقع الفيضان والسيول التي عرفها مركز تركانتوشكا ونواحيه يوم الأحد 06 نونبر، صادفت الجريدة في طريقها عدد من ساكني المنطقة الذين شاهدوا الواقعة لحظة حدوثها.

 فكيف وقع الأمر حسب شهود عيان؟
بعد منتصف النهار ليوم الأحد تم سماع صوت رعد قوية رافقها مباشرة هبوط أمطار غزيرة مما اضطر معه المتسوقين إلى الاختباء بالدكاكين والمقاهي وترديد الشهادة، وبعد أقل من عشرة دقائق تحوّلت الطريق الرئيسية 2009 في المقطع الرابط بين المركز ومقر الجماعة، إلى واد كبير وسيول جارفة للأتربة والأشجار في إتجاه السوق ومن جهة وسط المركز، حيث يمر وسطه واد لتلتقي السيول والمياه وما تحمله في مركز السوق الذي تحول إلى بركة مائية يصعب تجاوزها أغرقت المحالات التجارية لانحدار المستوى في إتجاه الواد الرئيسي.


أثناء الفيضان
مفاجأة السيول وعدم انتظارها قبلا، وصعوبة الموقع جعلت من كانوا بالسوق في وضعية كارثية، ولولا لطف الله لكانت خسائر في الأرواح حسب أحد الشهود الذي أكد أن وقت وقوع الكارثة المناخية كان فيها السوق في حالة شبه فارغة لمغادرة الناس له في إتجاه الدواوير والقبائل المجاورة مما نجا معه البشر، مضيفا أن الكارثة كانت ستكون ثقيلة لولا حصل الأمر في النصف الأول من النهار.

الأشخاص فضلوا البقاء في أماكنهم وترديد السلامة والشهادة وبعضهم حاول إلتقاط الصور ومقاطع فيديو بينما الآخرون استعانوا بالصبر وهم يرون المياه الجارفة تقتحم محلاتهم ودكاكينهم بدون سابق انذار ولا اذن سابق، خاصة من كانوا بموقع بيع الخضر والفواكه والجهة السفلى للمركز عند الخروج في جهة تنالت، وهناك من أقفل الدكان أو المحل وفضل عدم رؤية السلع تضيع بسبب المياه.


الخسائر 
حسب ما عاينته الجريدة في جولتها فالخسائر البشرية لم تقع بالبثة باسثتناء ما تعرّض له شخص كان على دابته تم انقاده من الانجراف، أما الخسائر المادية فالسيول لم تترك الدراجات النارية المتواجدة بجنبات الطريق وبعض السيارات بمختلف الأشكال والانواع والأحجام، أما المحلات التجارية فدخلتها المياه وتجاوزت في بعضها نصف متر وأكثر مما عرض التبن ومواد غذائية وخضروات وغيرها من المبيعات المحلية التي تزخر بها المنطقة، الى التلف.

جنبات المركز
لم تسلم جنبات السوق من الأضرار خاصة الواحات المجاورة والزراعات المسقية والمنازل التي تقع جانب الطريق في الجهة اليسرى.


تدخل السلطات المحلية والإقليمية 
فور علم السيد قائد تنالت بالواقعة حل مباشرة بمركز تنالت وتم إخبار السلطة المحلية والإقليمية بالواقعة، كما حضر الى عين المكان السيد رئيس دائرة ايت باها ووصلت بعدها جرافات وآلة ازاحات الرمال والتراب والأحجار وتم تنقية الطريق وجنباته، في عملية رحب بها السيد رئيس المجلس الجماعي لتركانتوشكا وأعضاء المجلس الجماعي وسكان الجماعة واستمرت لأيام بدون انقطاع وفتح من خلالها الطريق مباشرة على العموم وتم تنقية ما يمكن تنقيته بل واصلت الجرافات عملها إلى أبعد نقط على مستوى الطريق. 

ما المطلوب ؟ 
الخسائر المحصاة من طرف السلطة والمجلس الجماعي لتركانتوشكا تستدعي المساعدة المادية والمعنوية واللوجستيكية لإعادة تأهيل المركز وضواحيه وإنجاز مشاريع تقي السوق من الفيضانات والسيول وتفتح آفاق مستقبلية بالمركز، إضافة إلى ضرورة التدخل من طرف الجهات الوصية بتعاون مع السلطة المحلية من أجل برامج ومشاريع كبرى تحد من الفيضانات الكوارث وتفتح أبواب التنمية بمركز الجماعة الترابية لتركانتوشكا.


خلاصة
موقع مركز تركانتوشكا في حاجة ماسة إلى تأهيل يستحضر الاكراهات والصعوبات التي يواجهها المركز بحلته الحالية وهذا لن يتحقق إلا بإرادة جماعية وتعاون كبير بين جميع الأطراف منتخبون وسلطات وفعاليات مدنية وساكنة وجهات مختصة كل في موقعه وحسب إمكانياته وما يوجبه القانون لتحقيق هدف التنمية الشاملة المستديمة.