"وصل السيل الزبى" .. هكذا علّق رئيس جماعة انشادن على عدم استجابة المسؤولين لملف الأمن


بيوكرى نيوز : 

"وصل السيل الزبى" هكذا استهل رئيس جماعة انشادن الحسن فتح الله، تدوينة له على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، في اشارة منه الى تردّي الوضع الامني بالمنطقة وعدم استجابة المسؤولين لملتمسات الجماعة من اجل توفير الامن للساكنة واحداث مقر للقيادة ومركز للدرك الملكي بمركز اربعاء ايت بوطيب.

وقال فتح الله في ذات التدوينة، انه "في الوقت الذي يعاني السكان من جميع المخاطر داخل المداشر وداخل الدواوير من سرقات في واضحة النهار ومحاولات للاختطاف أمام المنازل للفتيات بل منهن من اختطف فعلا وتحرشات جنسية والاخلال العلني والمستمر بالحياء العام.. ونحن كنا دائما نطالب الجهات المسؤولة بالتدخل، لكن بدون جدوى"، يقول المسؤول الجماعي.

واضاف رئيس جماعة انشادن، "الغريب أن السلطات المحلية توفر كل العناصر الكافية لحماية بعض الحفلات الليلية الماجنة (شطيح ارديح) داخل المنازل المعدة لذلك في الوقت الذي تمتنع عن التدخل في ما هو عمومي وحماية الساكنة وتوفير الأمن لها بالدواوير والاحياء الشعبية".

"أن هذه الوضعية لا يمكن أن تستمر" يقول فتح الله، موردا، "ولا يمكن ان نشاهد الساكنة تعاني وتتألم أمامنا لقد وصل السيل الزبى وقد تجمّد الفؤاد من كثرة سماع أنين الساكنة، فمن موقعنا كرئيس للجماعة وفاعل جمعوي وأحد أبناء هذه المنطقة أتوصل باستمرار بتألمات المواطنين، لدى أقول لقد طال انتظارنا من أجل اتخاد إجراءات ملموسة والاستجابة لأبسط مطلب للساكنة وهو توفير الأمن لهم ولذويهم".

وختم فتح الله تدوينته، قائلا: "مستعدون لخوض كل المعارك النضالية داخل المؤسسة وخارجها حتى يفتح نقاش جدي في الموضوع وتتخذ الإجراءات العملية لمواجهة الظاهرة المستوردة والدخيلة علينا ".