اشتوكة: تسرب المياه العادمة أمام مدرسة "الاحد ايت مزال" يهدد صحة التلاميذ والاطر التربوية والبيئة



بيوكرى نيوز:

تحوّل محيط مدرسة الاحد نايت مزال، بإقليم اشتوكة ايت باها، الى مستنقعات للمياه العادمة المتسربة من مطمورة للصرف الصحي، والتي تؤرق بال التلاميذ والاطر التربوية وتهدد صحتهم بسبب الروائح الكريهة وأصبحت مرتعاً للبعوض والحشرات الضارة.

عينة من ساكنة المنطقة كشفت لبيوكرى نيوز ان هذه الحالة تتكرّر بإستمرار عند إمتلاء المطمورة والتي لم تعد تتحمل ذلك الكم الهائل من المياه مما تسبب في إحداث تشققات تؤدي الى تسرب المياه الى الخلاء وفي إتجاه سد ايت مزال حيث تتزوّد الساكنة من مياه الشرب.

دستور 2011 أعطى اهمية أكبر للبيئة مما كانت عليه في السابق في عدة فصول من بينهم الفصل 31 والذي جاء فيه "تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنين والمواطنات، على قدم المساواة، من الحقوق التالية: - الحصول على الماء والعيش في بيئة سليمة؛ - التنمية المستدامة".

وأمام هذا الوضع البيئي الخطير وفي ظل إستقبال المغرب لقمة المناخ، أصبح ملزما على المجلس الجماعي لايت مزال والجهات المسؤولة على الوضع البيئي، التدخل العاجل لوضع حلول جذرية، لتوفير بيئة سليمة للساكنة والتي يجب ان تعتبر من أولويات المجالس المنتخبة قبل أن يزداد الوضع سوءاً وينذر بكارثة صحيّة وبيئيّة للسكان خصوصا مع قدوم فصل الشتاء.