أكادير : إفتتاح الدورة الثالثة عشر للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بحضور شخصيات بارزة

بيوكرى نيوز : 

افتتحت عشية الثلاثاء، فعاليات الدورة الثالثة عشر للمهرجان الدولي للسينما والهجرة المنظم إلى غاية 19 نونبر الجاري، بمدينة أكادير، بحضور حشد من الممثلين والمخرجين وكتاب السيناريو والنقاد والمخرجين من المغرب وخارجه، فضلا عن شخصيات بارزة في مجال الفن والسينما، وشخصيات رسمية.

هذا وترأست زينب العدوي والي جهة سوس ماسة، حفل إنطلاق المهرجان بأحد فنادق المدينة، رفقة كل من المخرج الإيفواري كرامو لانسيني فاديكا، رئيس لجنة تحكيم المهرجان الخاصة بمسابقة الأفلام الطويلة ، والمخرج المغربي محمد إسماعيل، رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة.


وتميز حفل افتتاح المهرجان بالتفاتة تكريمية تجاه المخرج المغربي الراحل محمد اقصايب الذي انتقل إلى دار البقاء خلال السنة الجارية، والذي يعتبر واحدا من أبرز المخرجين الذين طبعوا ببصمتهم الخاصة الإنتاج التلفزيوني المغربي على مدى سنوات، سواء في شقه المتعلق بالدراما، أو البرامج الثقافية، أو الفنية أو الترفيهية.

ودعت زينب العدوي، في كلمة خلال حفل افتتاح المهرجان، إلى تكثيف الجهود من أجل توفير فضاءات ثقافية ودور سينما من أجل الشباب والطلبة الذين يتوجهون إلى أكادير ، وذلك من أجل تربية سينمائية ثقافية.

كما أشادت باختيار المهرجان لدولة كوت ديفوار كضيف شرف، وتعزيزا أيضا للعلاقات التي تربط البلدين وسيرا نحو الانفتاح الذي أرسى خطواته الملك أثناء العلاقات المغربية_الافريقية. مضيفة إلى أن السينما الإيفوارية متميزة وغنية بجودة الإنتاج، لتختم كلمتها في النهاية بالترحيب بالجميع في هذه التظاهرة الفنية المميزة..


 وأعرب رئيس “جمعية المبادرة الثقافية” مدير المهرجان، ادريس مبارك، بدوره في كلمته الإفتتاحية، -أعرب- عن ثقته بأن هذه التظاهرة الثقافية والفنية استطاعت بفضل إرادة المنظمين أن تراكم تجربة أصبحت تضمن لها الاستمرارية ، حيث أصبح مهرجان أكادير الدولي للسينما والهجرة موعدا سنويا راسخا ضمن أجندة المهرجانات السينمائية الوطنية ذات الإشعاع الدولي.

نقطة حسنة تحسب للمهرجان وهي رد الإعتبار للممثلة المقتدرة "فاطمة بوشان" إحدى الممثلات الامازيغيات اللتي أعطت الكثير للسينما والثقافة الامازيغية والتعريف بها في عدة محافل عن طريق المشاركة في عدة أفلام داع صيتها عبر العالم والتي أغنت الخزانة السينمائية بغزارة الإنتاج الى جانب ممثلين كبار، حيث تم تكريمها بالمناسبة من طرف السيدة والي الجهة زينب العدوي.


ويتضمن الجانب المتعلق بالأفلام ضمن برنامج الدورة ال13 لمهرجان السينما والهجرة تنظيم مسابقة خاصة بالأفلام الطويلة، حيث تتنافس على الجوائز الخاصة بهذه المسابقة 8 أفلام من توقيع مخرجين مغاربة، وأجانب. فيما وصل عدد الأشرطة المتبارية ضمن المنافسة الخاصة بالأفلام القصيرة إلى 12 فيلما، بالإضافة إلى أنه ستتاح لجمهور المهرجان فرصة متابعة مجموعة من الأفلام الإيفوارية ، إضافة إلى أفلام أخرى مبرمجة ضمن الشق المخصص ل”بانوراما الأفلام المغربية” ، فضلا عن بث أفلام أخرى في إطار “القافلة السينمائية” ببعض المناطق القروية.


ويضم برنامج المهرجان إلى جانب الأفلام السينمائية، تنظيم أنشطة أخرى من بينها على الخصوص عقد ندوتين تتناولان “الهجرة الإفريقية باعتبارها مصدر ثراء بالنسبة للقارة”، و”وسائل الإعلام وصورة المهاجر الإفريقي في إفريقيا وفي دول الاستقرار”.


كما أصبحت جامعة ابن زهر شريكا للمهرجان هذه السنة، حيث ستحتضن لقاءات مخصصة لتسليط الضوء على المسار المهني لثلاثة أشخاص استقروا في الولايات المتحدة، وينتسبون إلى عالم الفن السابع، ويتعلق الأمر بكل من المنتج من أصول مغربية فؤاد شالا، والممثل من أصول سويسرية كريك أورفيس، وفنان “الديزاين” المنحدر من جنوب إفريقيا رود ديير.