مُدنّسة مصاحف مساجد البيضاء بعد توقيفها: تعليمات من الجن هي من جعلتني اقوم بذلك

بيوكرى نيوز: 

أكدت مصادر موثوقة، أن تعليمات عليا صدرت للأجهزة الأمنية بالدار البيضاء، خاصة المنطقة الإقليمية الحي الحسني، كانت وراء ايقاف السيدة المتهمة بتدنيس عدد من المصاحف بمساجد مختلفة بحي ليساسفة.

وحسب مصادر جريدة “كشك”، فإن تعليمات صدرت لمختلف السلطات بالمنطقة من أجل الاسراع في اعتقال المتورط في تدنيس المصاحف، حيث استنفرت الأجهزة الأمنية وأعوان السلطة ورجال القوات المساعدة عناصرها طوال اليومين الماضيين لتتوج باعتقال السيدة المشتبه في وقوفها وراء هذا العمل الشنيع الذي أثار حفيظة الساكنة ودفعها للتلويح بالقيام بوقفة احتجاجية.

وبخصوص عملية الاعتقال، أكد مصدر أمني للجريدة أن السيدة قامت يوم أمس الخميس بالتوجه لأحد المساجد وبيدها حقيبة تتضمن مصاحف مدنسة، حيث سلمتها لرجل مسن قرب مسجد بليساسفة من أجل إيصالها إلى إمام المسجد، هذا الأخير الذي فتح الحقيبة اليدوية ليفاجئ برائحة نتنة بالمصاحف، ليتم اخبار الشرطة التي كانت متواجدة غير بعيد عن المسجد.

وآوضح المصدر نفسه على أن الأجهزة الأمنية بقيت تطارد خيوطها ليتم ايقافها قرب أحد المساجد بليساسفة، وهي تهم بتسليم مصاحف أخرى مدنسة للقائمين عليه.

وجرى نقل المتهمة إلى مقر المنطقة الأمنية الدار الحمراء، حيث أكدت أنها تقوم بتدنيس هذه المصاحف بناء على تعليمات من الجن، كما انتقلوا إلى منزلها حيث عثروا في السطح على مكان تخصصه للقيام بهذا العمل.

وكانت فعاليات المجتمع المدني بالحي الحسني قد قررت تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأربعاء، على تقصير الأجهزة الأمنية وعدم وصولها إلى مرتكب هذه الأعمال، إلا أن مسؤولين أمنيين كبار وعدوا بايقاف المتهم في أقرب وقت.

وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أورد بأن مصالح ولاية أمن الدار البيضاء قد عاينت بداية الأسبوع الجاري حالات لتدنيس المصاحف بخمسة مساجد في دائرة نفوذ منطقة أمن الحي الحسني، وهو ما استدعى تكثيف الأبحاث والتحريات الأمنية، وتنسيق الجهود مع القائمين على المساجد، مما أسفر عن ضبط المشتبه فيها متلبسة بتدنيس مصحف شريف ومحاولة تسليمه للإمام.