السوق الاسبوعي لبيوكرى: أوحال وبرك مائية .. و"باركينغ" الدراجات بـ4 دراهم !!

بيوكرى نيوز: 

في موضوع تحدثنا عنه مرارا وتكرارا ولكن يبدو أنه لا توجد رؤية واضحة وإرادة قوية لدى الجهات المختصة لمعالجته، رغم شكوى التجار والمواطنين الذين يعانون عند كل نزول لقطرات الغيث، من انتشار الأوحال على امتداد السوق الاسبوعي لمدينة بيوكرى مما يجعل التنقل في أرجائه صعباً بل يستحيل المرور من بعض الأماكن نظراً لتواجد كميات كبيرة من الأوحال تعيق تحرك الأشخاص إضافة إلى وجود البرك المائية في أكثر من نقطة.


ففي الوقت الذي يعتبر فيه هذا المرفق الحيوي من اهم روافد ميزانية المجلس الجماعي، إلا ان الإهمال الذي لحقه منذ سنوات حوّله الى فضاء لا تربطه بالأسواق الا الإسم، فالأرضية مهترئة الى درجة كبيرة، تتحول الى مستنقعات وبرك من المياه تتجمع لأيام عديدة، مع اولى قطرات الغيث مما يؤثر سلبا على جودة السلع المعروضة والرواج الاقتصادي للسوق.


وقد اعرب مجموعة من المواطنين وعدد من التجار عن استيائهم الكبير من الحالة المتدهورة للسوق، وطالبوا الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل من اجل الحد من معاناتهم، والعمل على إعادة تهيئة ارضية السوق وتزويده بالمرافق الضرورية لإيجاد المناخ المناسب، خاصة وانه سوق اسبوعي يُشكل وجهة للعديد من الاسر ببيوكرى والمناطق المجاورة.


وصادفت جريدة بيوكرى نيوز في جولتها هذا الصباح بالسوق، غضب اصحاب الدراجات النارية، من الزيادة في ثمن موقف الدراجات التي تستخلصها الجهة المكلّفة، والذي وصل الى 4 دراهم عن كل دراجة نارية، ما جعل هذه الفئة تتساءل: من المسؤول عن هذه الزيادة، وهل مجلس جماعة بيوكرى على علم بهذه الزيادة أم لا ؟ و لماذا لا يتم الإفصاح عن الثمن المحدّد عبر لوحة تكون مثبتة بالموقف للمزيد من الوضوح والشفافية ؟