تعاونية الاسكان "رياض السعادة" تندد بسياسة السلطات باشتوكة ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ وتصفها بـ"ازدراء الخطاب الملكي"

بيوكرى نيوز:

أصدرت تعاونية الاسكان "رياض السعادة" لنساء ورجال التعليم الكائن مقرها بحي ايت لحسن وعلي ببيوكرى، بيانا عنونته برقم (1) توصّلت بيوكرى نيوز بنسخة منه، على إثر انعقاد جمعها العام التواصلي يوم الاحد الماضي بالمركب الثقافي سعيد أشتوك، والذي خصص لمناقشة مجموعة القضايا التي تهم التعاونية، وعلى رأسها رفض التسليم المؤقت للاشغال من طرف اللجنة التقنية المكلفة بالتعمير باقليم اشتوكة ايت باها.

وذكر البلاغ ان  المجلس الاداري للتعاونية وعموم المتعاونات والمتعاونين يستغربون هذا الرفض غير المبرر، معلنين للراي العام ان التعاونية قد قامت بانجاز جميع الدراسات والتصاميم والتعديلات التي طلبت منهم محترمين بذلك كل وثائق التعمير المصادق عليها، بالاضافة الى الانتهاء من جميع الاشغال المأذون في انجازها منذ يوليوز 2016.

كما وصف البلاغ، إجراء الرفض من طرف اللجنة التقنية المكلفة بالتعمير بالاقليم، بـ'الازدراء الشديد' لمضامين الخطاب الملكي الاخير في إفتتاح الدورة التشريعية للبرلمان برسم الولاية الجديدة، والذي انتقد فيه الملك محمد السادس اختلالات المرفق العمومي وعلى وأبرزها التماطل في تسليم الوثائق الادارية للمرتفقين.

وإستنكر البيان رفض السيد عامل إقليم اشتوكة ايت باها، إستقبال المجلس الاداري للتعاونية رغم مراسلته في الموضوع بتاريخ 14 نونبر 2016، كما ندد البيان بما سماه سياسة الصمت التي تنهجها السلطات المحلية وعلى رأسها عمالة الاقليم، تجاه العراقيل المتواصلة من طرف اللجنة التقنية المشتركة في حق التعاونية منذ سنوات.

وفي ختام البيان طالبت التعاونية، وزارة الداخلية بإيفاد لجنة افتحاص للوقوف على العراقيل التي تمارس على التعاونية منذ سنوات، والتي وصفها ذات البيان بانها تهدف الى حرمان المتعاونات والمتعاونين من نساء ورجال التعليم  من حقهم الطبيعي في السكن، والذين عبروا عن استعدادهم لخوض جميع الاشكال النضالية للحصول على حقهم الدستوري المتمثل في السكن الكريم واللائق.