بيوكرى: جمعية "إداومحند للتنمية" ببروكسيل تراسل الداخلية لوقف مشروع "مدرسة الامام الجزولي العتيقة"

بيوكرى نيوز:

عبّر مكتب جمعية "إداومحند للتنمية" الكائن مقرها بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، في مراسلة الى وزير الداخلية، تتوفّر بيوكرى نيوز بنسخة منها، عن الاستنكار الشديد من طرف أبناء قبيلة "إداومحند"، لتشييد مشروع بناء مدرسة الامام الجزولي العتيقة ببيوكرى، والتي اعطيت انطلاقة أشغال بنائها الاسبوع الماضي بمناسبة الذكرى الـ61 للاستقلال من طرف عامل الاقليم.

وقالت الجمعية التي تشمل عدد من ابناء الجالية المغربية في اوربا المنحدرين من قبيلة 'إداومحند' باقليم اشتوكة ايت باها، ان الترخيص لبناء مدرسة عتيقة اخرى في القبيلة، وعلى بعد أمتار من  المدرسة العتيقة "سيدي سعيد الشريف"، جاء "دون سبق اخبار او إستشارة المعنيين بالامر من سكان القبيلة، الذين يعارضون هذا المشروع لاسباب معقولة ومبنية على أساس"، حسب تعبير ذات المراسلة.

ووصفت المراسلة، المدرسة العتيقة "سيدي سعيد الشريف" بانها تحظى برضى وسند الجميع لتاريخها الكبير الذي يعود لستة قرون، ومتانة وجودة مستواها التعليمي، وبأنها المدرسة الاولى والوحيدة بقبيلة إداومحند.

الجمعية عبّرت كذلك عن إستعدادها للذهاب بعيدا لوضع حد لهذا المشروع الجديد، ومواصلة التعرّض امام المؤسسات الوطنية والدولية بما فيها منظمة حقوق الانسان الدولية ببروكسيل.

وفي الاخير إلتمست جمعية 'إداومحند للتنمية" من وزارة الداخلية بربط الاتصال مع السلطات المحلية لكي يتم التخلي عن مشروع بناء مدرسة جديدة بالقرب من المدرسة العتيقة لقبيلة إداومحند ببيوكرى.