مهرجان “السينما والهجرة” بأكادير ينخرط في الدينامية الممهدة ل”كوب "22"

بيوكرى نيوز : 

انخرط مهرجان أكادير الدولي ل”السينما والهجرة”، المقرر تنظيمه من 15 إلى 19 نونبر الجاري، في الدينامية التي تعرفها مختلف جهات المملكة بمناسبة استعداد المغرب لاحتضان أشغال المؤتمر العالمي حول التغيرات المناخية (كوب 22)، وذلك من خلال تنظيم معرض لمجموعة من الفنانات المنتسبات لجهة سوس ماسة حول موضوع التغيرات المناخية.

هذا وتم عقد ندوة صحفية بخصوص المهرجان الدولي للسينما والهجرة أمس الاحد 13 نونبر 2013 بقاعة المؤتمرات بفندق التلال الذهبية بحضور مختلف المنابر الاعلامية والتي سلط فيها الضوء المنظمون على برنامج الدورة 13 التي ستنطلق يوم 15 نونبر والى غاية 19 منه.

حفل الافتتاح سيكرم الراحل محمد لقصايب مخرج تلفزي وسينمائي وكذلك الممثلة الامازيغية فاطمة بوشان و المصمم رود ديروالممثل البشير واكن المقيم بالديار الايطالية .


وأوضح مدير المهرجان ،عزيز العمري، أن هذا الملتقى السينمائي الذي دأب منذ 13 سنة على تناول موضوع الهجرة، بادر بالانخراط في هذه الدينامية لاسيما وأن الاختلالات المناخية، إلى جانب أسباب أخرى مثل الأزمات الاقتصادية والنزاعات المسلحة، تعد من بين الأسباب الرئيسية لظاهرة الهجرة.

وذكر العمري بأن العالم يشهد كل سنة نزوح حوالي 25 مليون من الأشخاص بسبب الكوارث الطبيعية، مضيفا أن أزيد من 80 في المائة من هؤلاء النازحين غادروا مواطنهم لأسباب لها علاقة بالماء والمناخ.

ويروم مهرجان السينما والهجرة من خلال تنظيم هذا المعرض الفني المساهمة في التوعية بضرورة حماية البيئة، والتحسيس بالرهانات المتعلقة بالمناخ، خاصة وأن تنظيمه يتزامن مع استضافة المغرب لمؤتمر الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22) الذي يواصل أشغاله منذ أسبوع في مدينة مراكش.


وينظم هذا المعرض بتعاون بين “مؤسسة فام آر”، التي تضم عددا من الفنانات المنتسبات لمدينة أكادير و”جمعية المبادرة الثقافية” التي تنظم مهرجان أكادير الدولي للسينما والهجرة، بشراكة مع مجلس الجالية المغربية في الخارج، والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة .

وتتوخى مؤسسة “فام آر” من خلال المشاركة في تنظيم هذا المعرض البرهنة على انخراط النساء المبدعات في الدفاع عن القضايا النبيلة التي تهم الحفاظ على المحيط البيئي وحماية كوكب الأرض، وخدمة الانسانية.