من غير المقبول ان تحاضر العاهرة في العفة

بواح زين الدين: 

ان المتأمل لواقع إقليم طاطا المنسي لا يسعه إلا ان يستهجن كثرة المهرجانات التي لا تسمن ولا تغني من جوع ولا تغير من واقع الإقليم البئيس شيئا ، فلا هي تجلب طبيبا ولا مستثمرا ولاهي توفر فرصا للشغل للشباب المشتت في كل ربوع الوطن بحثا غن لقمة عيش حتى بات اسم المدينة مرتبط بمهنة وحيدة وهي بيع الفواكه الجافة فلا يمكن ان تقول لشخص اني من طاطا دون ان يتذكر مول الزرعة في حيهم .

لكن من غير المنطقي وغير المقبول ان يأتي من وضع يده في يد لوبيات الفساد بطاطا في محطات عديدة، ويعرفه العادي والبادي ليوجه سهام النقد للموجة الثقافية التي تجتاح الاقليم ويسفهها فمن سيصدق شخص لو أتيحت له فرصة لمشاركة في تدبير تظاهرة ما ويضمن لنفسه الاستفادة مما قد يفضل من ميزانياتها لما تواني في المساهمة فيها وكيل المديح لها والتبجح بنجاحها .وحينما لم تتح له تلك الفرصة هاهو يكيل التهم ويجيش العواطف ويلبس عليه لباس التقوى ويسوق نفسه كأنه الوحيد الذي يبتغي الخير لطاطا واهلها والساهر على صون ميزانيات مجالسها من عبث العابثين بمصالح الاقليم . 

لم اكن لأصدق ما جاء في بيان المؤتمر الوطني الاتحادي لان من يتزعمه إقليميا هو من صور لنا بعض الناس على انهم مفسدين وعلينا محاربتهم وإبعادهم من تذبير أمور جمعية كانت تنظم مهرجانا بطاطا لنفاجأ في غضون شهرين بتعاونه مع هؤلاء لكولسة جمعية داخل دهاليز عمالة الاقليم تعني بالمخيمات الصيفية تصرف لها ميزانية مهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أجمع كل الذين شاركوا في المخيمات التي نظتمها على انها ليست في المستوى المطلوب ومشكوك في بياناتها المالية .

هذا الذي يتحدث عن تبذير الميزانيات يعرف اكثر من غيره ان هناك بنود في قانون الميزانية والحسابات الادارية للمجالس المنتخبة تخصص للتنشيط الثقافي والفني وان هذه الميزانيات لا يمكن ان تحول ، كما يعرف انها لن تضاف الى ميزانية التطبيب والتعليم مهما كان الحال وبالتالي فإن بيانه لا يعدوا ان يكون سوى محاولة لتسجيل موقف ولفت نظر القائمين على المهرجان والمسؤولين ولن يغير من الواقع شيئا.

كلامي هذا ليس دفاع عن المنظمين ولا عن سياسة التسطيح التي تمارسها الدولة المغربية و ألياتها في التدبير ، ولاعن سياسة العكر على الخنونة وتغييب الاولويات لكني لا أحتمل ان أسمع النصائح ممن ليس اهلا لإعطائها ولست مستعدا لسماع موعظة ممن تلبسه التهم فليس من المقبول من عاهرة ان تحاضر في العفة فمن ذا الذي سيستمع لكلامها.