طاطا : خطأ ام تزوير؟ تلميذة ناجحة تكرر وراسبة تنتقل بإعدادية المسيرة أقايغان

ليلى أيت علي : 

بعد تسجيلها بقسم الجذع المشترك أدب و علوم إنسانية بداية هذا الموسم الدراسي 2016 – 2017 و الشروع في متابعة دراستها بالسلك الثانوي الثأهيلي، تفاجأت التلميذة زينب الحدادي بإبلاغها يوم 21 أكتوبر الحالي من طرف الحارس العام لثانوية المسيرة الإعدادية بأقاإيغان بنيابة طاطا بقراري إداري يجبرها على العودة لاستكمال الدراسة بالسلك الثانوي الإعدادي باعتبارها راسبة.

و نزل القرار كالصاعقة على التلميذة اليتيمة زينب الحدادي و أسرتها، مما دفع ولي أمرها بتحرير شكاية و وضعها لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لطاطا، بعدما استنفذ كل الخطوات الحبية الممكنة، و عجز الاتصالات المستمرة التي أجراها مع إدارة إعدادية المسيرة عن تسوية وضعية هذه التلميذة ، و التراجع عن هذا القرار الناتج عن أخطاء مهنية.

و كانت زينب الحدادي المزدادة بتاريخ 26 – 01 – 1999 تتابع دراستها خلال الموسم الماضي 2015-2016 بالسنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي بالمؤسسة المذكورة، مسجلة تحت رقم مسار C130010455 ، و اجتازت الامتحانات الإشهادية بنجاح، و في بداية الموسم الدراسي الحالي الجديد تفاجأت بتردد إدارة المؤسسة في تسجيلها بمستوى الجذع المشترك، و تسجيل تلميذة أخرى تحمل نفس الإسم العائلي و الشخصي و مزدادة بتاريخ 20 – 05 – 1999 بدلا منها، علما أن هذه مسجلة تحت رقمC1391677083 بمنظومة مسار، و أن لجنة المداولات اتخذت في حقها قرار تكرار السنة الثالثة من التعليم الإعدادي، كما تؤكده المعطيات و الوثائق التي حصل عليها موقع باني نيوز الاخباري.

و منذ يوم 22 أكتوبر 2016 انقطعت ضحية الخطأ الإداري زينب الحدادي عن الدراسة، و ترفض عودتها إلى أحضان مؤسسة تصر على ظلمها. و حسب المعطيات التي تضمنتها شكاية ولي أمرها، فإن هذه التلميذة تمر من ظروف نفسية قاسية، و هي نفس المعاناة التي يتقاسمها معها أفراد أسرتها.

و بينما يلف الغموض المستقبل الدراسي لزينب الحدادي، لا يزال مجلس القسم الذي يتخذ أعضاؤه القرارات المتعلقة بالنجاح أو الرسوب وفيا لصمته، و لم يحرك ساكنا أمام نازلة تعد تزويرا لقراراته و تطاولا على مهامه. كما لا يزال التردد ملازما لسلوك إدارة ثانوية المسيرة العالمة بأسرار القضية و خباياها و تفاصيلها ، و رغم أن المدير أكد لولي أمر زينب الحدادي بنت عبد الله أنها ناجحة كما هو مثبت في منظومة مسار، زيادة على كونه يشرف على تدبير سلكي الإعدادي و التأهيلي بهذه المؤسسة. بينما لازالت المديرية الإقليمية مخلصة لارتجالها و لامبالاتها تجاه مشكل لا يقبل التأجيل، و قضية في حاجة إلى حسم فوري، ضحيتها تلميذة ناجحة لكن الإدارة اختارت إجبارها على التكرار لأنها فقيرة و يتيمة، في حين كان المستفيد منها تلميذة شاءت الإدارة أن تكون من بين الناجحين و إن كانت تستحق الرسوب لأن والدها مستشار جماعي من أعيان أقاإيغان.

عن موفع باني نيوز