أقايغان طاطا : تلامذة ثانوية المسيرة الإعدادية يناشدون الوالي العدوي للتدخل

بيوكرى نيوز : 

إنتفض تلامذة ثانوية المسيرة الإعدادية باقاايغان إقليم طاطا يوم الأربعاء 23 نونبر 2016 بتنظيم مسيرة انطلاقا من المؤسسة إلى أمام مقر القيادة رفعوا خلالها شعارات تندد بالأوضاع التي تعيشها المؤسسة، والتي وصفوها بالمزرية وغير منسجمة مع التوجه العام للمملكة في الشأن التعليمي. وقد تمحور الملف المطلبي حول النقط التالية:

• في القسم الخارجي للمؤسسة:
- التعجيل بتجديد مكتب جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، وتفعيل دورها بالمؤسسة بعدما لوحظ غيابها التام منذ سنوات، لكن الغريب متواجدة بالوثائق الإدارية.
- التعجيل بتعويض أساتذة مواد الرياضيات والتربية الإسلامية وغيرها بسبب تغيبهم المستمر.
- الحد من اعتداء بعض الأساتذة على التلاميذ بالضرب داخل القسم وحتى في ساحة المدرسة، وقد تقدمت عدة أسر بالإشتكاء الى مدير الثانوية.
- التعجيل بتعيين الحراس العامون بالقسم الداخلي والخارجي للمؤسسة. إذ إزدات المشاكل أكثر بسبب الفراغ الإداري.
- التعجيل بصيانة تجهيزات المؤسسة من صنابير وأبواب فصول الدراسة ونوافذها والتي لم تعرف أية إصلاحات منذ سنتين مما جعل الأقسام تتعرض للاقتحام والتدنيس والفساد الأخلاقي من طرف مجهولين، وسرقة ممتلكات الدولة. وقد تقرر منذ السنة الماضية تخصيص ميزانية للإصلاح لكن دون جدوى ونفس الشئ شهدته المؤسسة في السنوات الماضية.
- التعجيل بإعادة بناء جزء من السور الخارجي للمؤسسة والحائط الفاصل بين القسمين الإعدادي والثانوي مع وضع باب خاص والذين تعرضا للهدم المقصود من طرف المقاولة المكلفة بتأهيل مركز الجماعة والمقاولة المكلفة ببناء المرقدين بالقسم الداخلي دون إعادة بنائهما، و إستغلال هذه الأخيرة للماء الصالح للشرب التابع للمؤسسة دون مقابل.
- التعجيل بتوفير سيارة إضافية للنقل المدرسي للحد من المشاكل التي يعاني منها التلاميذ الخارجيون مع السيارة الوحيدة المتوفرة بحيث يرغمون على الاستيقاظ باكرا والوصول إلى المؤسسة قبل موعد الدخول بساعات مما يعرضهم للبرد ولشتى أنواع المخاطر وخصوصا منهم الفتيات بسبب غياب فضاء يحميهم بالمؤسسة. كما تتسبب الوضعية الحالية في وصولهم إلى منازلهم في أوقات متأخرة تفوت عليهم فرص انجاز تمارينهم المنزلية ومراجعة دروسهم.
- العمل على تفعيل دور الجمعية الرياضية واستفادة التلاميذ من خدماتها وأنشطتها. بدل إستفاذة أطراف لاعلاقة لها بالثانوية .
- التسريع بإعطاء الدراجات الهوائية التي قدمت منذ السنة الماضية للمؤسسة تحفيزا للتلاميذ المتفوقين بدل وضعها في مستودع المؤسسة لغاية لايعرفها أحد.
- الإتيان بالوسائل التعليمية وبناء قاعة الاساتذة والخزانة بدل إستغلال سكن الحارس الليلي للمؤسسة وبناء قاعة المطالعة بالقسم الداخلي بدل استغلال الاقسام ليلا إذ يؤدي ذلك الى تذمير ممتلكات الدولة والقيام بممارسات لا أخلاقية من طرف خارجيين ليلا ونهارا بسبب غياب سور المؤسسة.
- الدعوة الى فك مشاكل التلاميذ بأساليب تربوية واستدعاء أولياء التلاميذ منذ البداية بدل المجالس التأذيبية والطرد من الأقسام.
- استدعاء بعض اباء وأولياء التلاميذ لإطلاعهم عن تعثرات بعض أبنائهم ومشاكلهم لإيصال ملاحظات الأساتذة. بدل إنتظار وقوع الكوارث.

• في القسم الداخلي :
- التعجيل بإيجاد الحل الجدري لتجهيزات المراقد وخاصة قنوات الصرف الصحي للحد من معاناة المستفيدين مع المياه العادمة التي تغرق فضاء راحتهم كما تتسبب في انبعاث روائح كريهة وجراثيم تهدد سلامتهم الصحية. وإستبدال متلاشيات المراقد من أفرشة وأغطية والتي لم تعد صالحة للإستعمال.
- إصلاح النوافذ والأبواب والكهرباء وأبواب السكن الإداري بسبب دخول الغرباء وسرقة ممتلكات التلاميذ من النوافذ. نفس الشئ يعرفه السكن الاداري سرقات متكررة.
- الحد من الاكتضاض الذي تعرفه المراقد. عن طريق التسريع بإتمام بناء المرقدين وبناء سور بين المراقد والملاعب الرياضية للثانوية.
- عودة الفتيات من دار الطالبة إلى داخلية المؤسسة. وزيادة حارسة خاصة بالفتيات لضمان سلامتهن (تواجد تلميذات كل المستويات من أولى إعدادي إلى ثانية باك نفس السئ فيما يخص الذكور).
- إعادة بناء أسوار المؤسسة للحد من الرعب الذي تتسبب فيه الوضعية الحالية لفتيات القسم الداخلي على الخصوص.
- إصلاح الحمامات المشتغلة بالطاقة الشمية بدل تركها عرضة للسرقة نفس الشئ بالثانوية ألواح شمسية غير مستغلة.

وناشد التلاميذ المتظاهرون السلطات وجميع الفاعلين بما فيهم رؤساء الجماعات الثلاث والآباء مساندتهم لتصحيح هذه الأوضاع التي وصفوها باللاتربوية واللاإنسانية. منتظرين تدخل والي جهة سوس ماسة.

عن موقع باني نيوز بتصرف