قراءة في مسودة مشروع القانون التنظيمي رقم 26.16 : إدماج الامازيغية في مجال التعليم (3)

لحسن ينضاوش

المادة 3: يعد تعليم اللغة الامازيغية حقا لجميع المغاربة بدون استثناء: هذه الجملة التي وردت في مشروع القانون التنظيمي رغم ما تؤكده من الإلزامية في تعليم اللغة الامازيغية لجميع المغاربة كما الإسلاميات وغيرها من المواد والتي تدرس بدون اختيار وبالإلزامية , لابد من الإشارة إلى وجود أيادي تقدم العطاء وبالمقابل تمد الأعداء والأشرار لإيقاف العطاء أو لعرقلته فمازال هناك أشخاص يرفضون تعليم الامازيغية لأبنائهم وهناك من رجال ونساء التعليم من يرفضون تدريسها وهنا لابد من لحظة توفق للحسم في هذه القضية وعلى رأس الدولة كذلك تقديم صورة للمغاربة في المسألة ببرمجة هذه اللغة في المدرسة المولوية .

 المادة 4: تسهر السلطة الحكومية المكلفة بالتربية والتكوين بتنسيق مع المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي على اتخاذ التدابير الكفيلة بإدماج اللغة الامازيغية بكيفية تدريجية في منظومة التربية والتكوين بالقطاعين العام والخاص: هده الفقرة وضعت مستقبل الامازيغية في التعليم في يد ثلاثة مؤسسات عمومية مختلفة من حيث التكوين والتأهيل والصلاحيات والاديولوجيات وكلها وخاصة السلطة الحكومية المكلفة لن تخرج عن سياسة وإرادة الحزب الحاكم أو سياسة التحالف الحكومي الذي لا يضع الامازيغية ضمن الأولويات ثم المجلس الاعلى للتربية والتكوين والذي أكد منذ إعلان مخططه ومشروعه المستقبلي إقبار الامازيغية ودفنها بدون صلاة جنازة ومجلس الوطني للغات والثقافة المغربية ليس سوى مؤسسة لإتمام سياسة الأعداء اتجاه الهوية الامازيغية ومحله في الإعراب يصب في هذا المنحى .

 ادن كل هذه المؤسسات لن تنفع الامازيغية ولن تنصفها وأتحمل مسؤولياتي في كلامي وما أكتبه وفي هذا رسالة واضحة تؤكد غياب الإرادة لدى الدولة اتجاه الامازيغية . وجاء في فقرة اخرى ولهذا الغرض , تدرس اللغة الامازيغية , بكيفية تدريجية , في جميع مستويات التعليم الأساسي . عفوا هذا ضحك على الذقون وأين نحن في نتيجة تدريس اللغة الامازيغية منذ 2002 م إلى 2010 م على الأقل ؟ وما راكمه المعهد الملكي للثقافة الامازيغية في هذا الصدد ؟ نتيجة وحصيلة كبيرة تستحق القراءة والدراسة والتمحيص واستخراج طريقة أنجع وأفضل وأثمر لفائدة اللغة الامازيغية والهوية الوطنية , وان حصل هذا سيتم تفادي إعادة البرمجة والتدرج التي يتغنى بها مشروع القانون التنظيمي.

 وفي نهاية المادة 4 كما يتعين أن يتم تعميمها بنفس الكيفية في مستويات التعليم الثانوي والإعدادي والتأهيلي . مصطلح يتعين اهو إلزامي ؟ سؤال لأهل اللغة اضن لا وفيه تعميم وتدليس وشمولية وعليه أرى أن التعميم سيتأخر كثيرا وبالتالي سنخسر أجيال أخرى من الشعب المغربي , هذا اذا أخدنا بالنص وأمانا بنية الدولة في تحقيق ما كتب في مشروع القانون التنظيمي وفي دلك قول . فالتعليم الإعدادي والثانوي والتأهيلي ضروريا من الأول ولا يمكن الانتظار لان الجيل يمر بالسرعة والتأخر ليس إلا ضد اللغة ومستقبلها والدولة قادرة على الإنزال الحقيقي للقانون المنصف للغة الامازيغية في وقت وجيز وبنتائج كبيرة وواقعية . 

المادة 5: تقول الفقرة مراعاة للخصوصيات الجهوية , يمكن اعتماد التعبيرات اللسانية الامازيغية المتداولة في بعض المناطق بجهات المملكة , إلى جانب اللغة العربية , لتيسير تدريس بعض المواد التعليمية في سلك التعليم الأساسي بالمؤسسات التعليمية الموجودة بهذه المناطق . أعتقد أن واضعي هذا المشروع لا يؤمنون بكون المشروع مهمته إنصاف الامازيغية وليس العربية وروافدها بالمغرب والتي هي بالأساس تعريب تمازيغت , والفقرة تعتمد الخصوصية الجهوية وبالتالي تصنيف محلي للامازيغية وفيه خطورة كبيرة جدا على الهوية , ووضعها في خدمة اللغة العربية تهميش وإقصاء وعبودية لغوية . 

المادة 6: تقول الفقرة يمكن أن تحدث , طبقا للنصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل , مسالك تكوينية ووحدات للبحث المتخصص في اللغة والثقافة الامازيغيين بمؤسسات التعليم العالي . يمكن ( يقول المشروع) أي في حالة الرغبة والرضا وليس ملزما وطبقا للنصوص التشريعية والتي يعدها عادة أعداء الهوية والحضارة الامازيغية والتنظيمية الجاري بها العمل والمعروفة بالفعل بإقصاء وتهميش الامازيغية , فقط مسالك ووحدات للبحث المتخصص في اللغة والثقافة الامازيغيين والمفروض هو الإلزامية وإحداث بموجب قانون مسالك في جميع الجامعات والمعاهد حسب تخصصها ونوعها لان الامازيغية عمودية وأفقية في شمال افريقيا والمغرب بالخصوص . 

المادة 7 تقول الفقرة تدمج اللغة الامازيغية في برامج محو الامية والتربية الغير النظامية والدولة يجب عليها أن تحسم أولا في محو الأمية والتربية الغير إلزامية متى ستنتهي في المغرب وماهي حصيلة السنوات الماضية ؟ ثم هل تعرف الدولة كذلك أن محو الأمية والتربية الغير نظامية تستهدف مناطق أمازيغية وهي لدى الحقوقيين محو الهوية ؟ 
يتبع ...........