المهرجان الدولي إسني ن ورغ يحتفي بسينما جزر الكناري في دورته العاشرة

بيوكرى نيوز، متابعة:

جزر الكناري تشارك بثمانية أفلام بأكادير
سيرا على التقليد الذي دأب عليه المهرجان الدولي إسني ن ورغ في محور سينما الضيف، يستضيف المهرجان في دورة هذه السنة والتي يحتفي فيها المنظمون بالذكرى العاشرة لتأسيس المهرجان؛ سينما جزر الكناري كتجربة مخضرمة تجمع بين البعدين الثقافي الهوياتي والتقني الحداثي، وكذا لما لهذه المنطقة من تاريخ ثقافي مشترك و روابط كثيرة تجمع المغاربة بالكناريين وأمازيغ شمال إفريقيا. 

هذا وستعرف هذه الدورة عرض ثمانية أفلام لمجموعة من المخرجين المرموقين والمتميزين بأسمائهم وبأعمالهم الفنية التي تألقت في مجموعة من التظاهرات السينمائية وحصدت عدة جوائز وطنية و دولية. حيث ستعرض هذه الأفلام لأول مرة بالمغرب ونذكر منها فيلم "الحبال الأربعة" للمخرج "أموري سنتانا" الحائز على مجموعة من الجوائز في عدة مهرجانات. ويحكي فيلمه قصة أساتذة يجمعهم عشق الموسيقى والتحدي والنضال من أجل إسماع الموسيقى في فضاءات كانت ممنوعة حتى حين...، كما سيعرض فيلم "لكل شيء وقت" للمخرجين "أوسكار سانتاماريا" و "مارين ديسكازو"، وكذا فيلم "ماه" للمخرج" أرماندو رافيلو" و يحكي الفيلم الأخير قصة إمراة أمازيغية بجزر الكناري قررت الخروج عن صمتها والنضال دفاعا عن حقوقها...، كما سيعرض فيلم "ميلودراما" للمخرجين "كريس نودا" و "كايتانا كوياس" اللذان جمعهما إخراج الأفلام القصيرة منذ سنة 2012،.

أما فيلم "أمان" للمخرجة " إستريلا مونتيري" فيحكي كيف تشتد الحياة يوما بعد يوم على الشاب "بينتاكو"، وعلى والدته وعلى كل سكان كهف "تيندال"، قبل أن يظهر "تامان" الرجل الأسطوري لتقديم المساعدة والعون...، والمخرجة "إستيريلا مونتيري" هي مخرجة تعنى بالقضايا السوسيولوجية، كما نجد في البرنامج فيلم "الحداثة" للمخرجة "خايرو لوبيز" الذي يسرد لنا بعض التفاصيل عن التجارب الأولى لإشعاع الحداثة الأوربية بجزر الكناري، ثم فيلم "سليمان" للمخرج"خوسي أليون" وهو فيلم روائي يحكي قصة مراهق أجنبي بالديار الإسبانية يواجه صعوبات الحياة في بلاد المهجر.

وبهذا تكون اللجنة المنظمة للمهرجان قد نجحت مرة أخرى في كسب رهان سينما الضيف، وجعل مهرجان "إسني ن ورغ" ومدينة أكادير ملتقى للثقافات ومنارة تنبع منها رسائل السلام والتسامح وحب الثقافة والفنون والإعتزاز بالإنتماء.
بلاغ لادارة المهرجان