الطربوش "الوطني" عوض "المخزني" ما ميّز نائبَا اليسار في افتتاح الولاية التشريعية

بيوكرى نيوز
خلافا لباقي البرلمانيين، إختار نائبا فيدرالية اليسار الديمقراطي عمر بلافريج ومصطفى الشناوي، ارتداء الطربوش الابيض  المعروف بـ"الطربوش الوطني" بدل الاحمر الذي يطلق عليه " الطربوش المخزني" وجلابيب بيضاء في إفتتاح الولاية البرلمانية الجديدة اليوم الجمعة بحضور الملك محمد السادس.

وجرت العادة ان يفتتح البرلمان المغربي بحضور جل أعضاء غرفتيه (المستشارين والنواب) باللباس الموحد "طربوش أحمر وجلباب وسلهام أبيضان".

"طربوش" بلافريج و الشناوي ارتداه قبلهم الملك الراحل محمد الخامس، والمقاوم الشتوكي محمد بنسعيد أيت يدر.

وفور نهاية جلسة إفتتاح البرلمان قال بلافريج في تدوينة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك بالفرنسية أنه "فخور بتمثيل المواطنين الذين صوتوا لقائمة فيدرالية اليسار الديمقراطي، وهو فخر للمساهمة في التطور الديمقراطي في المغرب والدفاع عن المصلحة العامة التي يؤمن بها".

واضاف بلافريج انه فخور بدخول البرلمان مرتديا سلهام اقتداء بالقيادي اليساري "عبد الرحيم بوعبيد" و طربوشاً أبيضاً أسوة بـالزعيم السياسي اليساري و المقاوم "محمد بن سعيد آيت إيدر"، وانه يسعى ان يصل الى مستوى هذان الرجلان اللذان اتسمت السياسة المغربية بإخلاقهم.

وكان بلافريج قد تخلى عن تقاعده الرلماني، بعد انتخابه يوم 7 اكتوبر الماضي، كما استقل من عمله في إحدى الشركات من أجل التفرغ لعمله البرلماني.