الطريقة التي يتم بها إحتساب أصوات المواطنين وتحديد المقاعد البرلمانية + تطبيق قاعدة أكبر بقية

بيوكرى نيوز
كثيرة هي التساؤلات التي تطرح حول الكيفية التي تتم بها عملية احتساب الأصوات وتوزيع المقاعد على اللوائح الفائزة، هذه الأسئلة شغلت بال العديد من المواطنين ومنهم ما واجه بها بعض المترشحين الذين طرقوا أبوابهم، فكانت الأجوبة غير شافية لكون الجهل بالعملية لا ينحصر في المواطنين العاديين المطالبين بمنح أصواتهم لمن مالوا إليه ووجدوا انه يستحق ثقتهم بل يمتد ذلك الجهل بكيفية احتساب الأصوات إلى كثير ممن هم على رأس بعض اللوائح.

و يعتمد نمط الاقتراع المعتمد على اللائحة النسبية مع احتساب أكبر بقية، على عدد الأصوات التي حصلت عليها كل لائحة مع إقصاء اللائحة التي لم تحصل على 6 في المائة من الأصوات المعبر عنها، ويقصد بالاقتراع اللائحي النسبي مع أكبر بقية تلك الطريقة التي لا تفوز فيها اللائحة الحاصلة على أغلبية الأصوات سواء كانت هذه الأغلبية نسبية أم مطلقة : حيث يتم توزيع تلك المقاعد الانتخابية حسب القاسم الانتخابي المحلي أو الوطني.

ويجري احتساب القاسم الانتخابي ، انطلاقا من قسمة عدد الأصوات المعبر عنها وطنيا على عدد المقاعد المتنافس عليها داخل دائرة معينة(المغرب برمته بالنسبة إلى “اللائحة الوطنية”).

وانطلاقا من تحديد هذا القاسم يحدد عدد الأصوات الذي يجب أن تتوفر عليه اللائحة لتحصل على مقعد في دائرة انتخابية، لكن إذا ما تبقى مقعد آخر شاغر ولم تتوفر اللوائح الأخرى المشاركة في التنافس على هذه المقاعد، في هذه الحالة يتم منح المقعد المتبقي للائحة التي تتوفر على أكبر بقية من الأصوات المعبر عنها.

وهكذا يخول نمط الاقتراع اللائحي مع أكبر البقايا للوائح الانتخابية، التي لم تتمكن من الحصول على عدد الأصوات التي تؤهلها للفوز بأحد المقاعد المتبارى حولها(القاسم الانتخابي) الحصول على مقعد.

ومع افتراض أن دائرة انتخابية فيها أربعة مقاعد تتبارى حولها خمس لوائح (أ. ب .ج. د .ه) حصلت على التوالي 30 ألف صوت و55 ألفا و1500 و3500 و80 ألف صوت، فإن توزيع المقاعد يفرض أن تحصل اللوائح الخمس على نسبة لا تقل على 6 في المائة التي حددها المشرع للمشاركة في عملية توزيع المقاعد أي 6 في المائة من أصل 170 ألف صوت (مجموع الأصوات المعبر عنها) والذي يعطي 10200 صوت وهو ما يؤدي إلى إقصاء اللائحتين اللتين حصلتا على 1500 و3500 صوت.

وتأتي بعد ذلك عملية القاسم الانتخابي، الذي يحتسب على قاعدة اقتسام عدد الأصوات المعبر عنها بعد استثناء اللائحتين المقصيتين170- (1500+3500) = 165 ألفا على عدد المقاعد المتبارى (أربعة) حولها حيث يصبح القاسم الانتخابي هو 41250 وهكذا فإن اللائحتين اللتين حصلتا على 80 ألف صوت و55 ألف صوت ستفوزان بمقعد لكل لائحة، فيما اللائحة التي حصلت على 30 الف صوت ستقصى، لكن باعتماد قاعدة أكبر بقية فإنها ستفوز. كما تفوز اللائحة التي حصلت على 80 الف صوت على مقعد ثان لكونها توفرت على اكبر بقية 38.750. وعليه تكون النتيجة النهائية كالتالي :

اللائحة هـ : مقعدان
اللائحة ب : مقعد واحد
اللائحة أ : مقعد واحد.

ونفس الشيء يطبق على اللائحة الوطنية.