اشتوكة: مجزرة سوق هلالة تعيش وضعا كارثيا في ضل غياب تدخل المسؤولين

بيوكرى نيوز
تعيش مجزرة السوق الاسبوعي أثنين إيلالن (هلالة) التابعة للجماعة الترابية هلالة إقليم اشتوكة ايت باها، وضعا مزريا ينذر بكارثة بيئية بسبب افتقارها الى أبسط شروط السلامة الصحية سواء على المستوى البنية التحتية او على مستوى ظروف الذبح والسلخ التي تتم فيها بشكل اسبوعي أيام الاثنين والذي يصادف السوق الاسبوعي لجماعة هلالة ويحج اليه السكان من مختلف المناطق المجاورة. 
 اصبح هذا المرفق خارج اهتمامات الجهات المسؤولة على الشان المحلي فالازبال والنفايات باتت تؤثث الفضاء الداخلي للمجزرة اضافة الى افتقارها لشبكة الصرف الصحي حيث يتم تصريف مخلفات هذه المجزرة من دماء و فضلات خارج المجزرة وفي ملك خاص بالسكان دون موافقتهم المسبقة وجعله مطرح عشوائي (الصور ) كما تنعدم فيها ابسط الضروريات المتمثلة في الماء الصالح للشرب، ما عدا صهريجا واحد لا يفي بحاجيات الجزارين مما يدفعهم الى الاستعانة ببعض الطرق التقليدية لنقل المياه مثل البراميل.
سقف المجزرة المهترئ لا يحمي اللحوم من التعفن والامراض المعدية خصوصا اثناء تساقط الامطار وانعادم وسائل نقل اللحوم حيث يتم نقلها عبر الاكتاف او الاستعانة بالعربات الحديدية المتصدية في مشهد مقزز و دون احترام ادنى شروط النظافة الشئ الذي يطرح أكثر من علامات استفهام حول جودة وصلاحية هذه اللحوم التي يقتنيها ويتناولها المواطنون بالجماعة. 
هذا وقد بات الوضع الذي تعيش فيه هذه المجزرة يحتم على المسؤولين في الجماعة المحلية لهلالة باعتبارهم المسؤولين على هذا المرفق، ايجاد حل سريع وفوري لهذه المشاكل حفاظا على صحة المواطنين الذين لاعلم لهم بالظروف التي تمر فيها عمليات الذبح والسلخ بذلك المكان.