رغم استعانهم بفيلم وبزملائهم في الفن .. "أمراكشي" و"نتاما" فشلوا في كسب مقعد برلماني

بيوكرى نيوز
رغم استعانته بزملائه في الفن، لم يتمكن الممثل الامازيغي أحمد نتاما المعروف ب "أجفرار" من كسب معقد برلماني رفقة المغني الحسين أمراكشي في الانتخابات التشريعية الاخيرة بدائرة تارودانت الجنوبية.

الحسين العسري المعروف بأمراكشي وأحمد نتاما إستعانا بمجموعة من زملائهم في ميدان الفن كالممثل أحمد بادوج والمغني براهيم إسلي ووجوه فنية أخرى، في حملتهم الانتخابية بدائرة تارودانت الجنوبية، والتي تعرف بدائرة الموت نظرا لتواجد أسماء وازنة بها كبوهدود بودلال والحاج علي قيوح  ومحمد اوريش وأسماء اخرى.

المخرج والممثل أحمد نتاما، كان قد أخرج فيلما بإقليم تارودانت شاركه فيه زميله في لائحة حزب الوسط الاجتماعي الحسين أمراكشي، وتم تصويره بأحد دواوير إقليم تارودانت، وتناولت قصته مشاكل الطرق والنقل والمستشفى وتعنت رئيس المجلس الجماعي لتلك المنطقة، في قضاء مصالح المواطنين، حيت كان احمد نتاما هو المعارض الاول للرئيس  رفقة أخيه في الفيلم "أمراكشي" ومنقد الساكنة بسيارته التي ينقل بها المواطنين لقضاء أغراضهم في المدينة، ليتصادم مع عدة عراقيل ويحاول علاجها بطريقته المعتادة في أفلامه.

فيلم"تاروا نتمازيرت" أنتهى بعرس تمثيلي، ظهرت فيه المجموعة الغنائية "تاراكت" بمقطع غنائي ذكرت فيه كلمة "تازويت' بالامازيغية أي  النحلة وهي رمز حزب الوسط الاجتماعي الذي ترشح بإسمه احمد نتاما وكيلا للائحة متبوعا بالحسين أمراكشي ثانيا وحصلوا على 818 صوت......إختيار منطقة بتاوردانت وذكر كلمة النحلة في أغنية داخل فيلم، هل كانت كلها صدف؟

طبعا قد يكون كل شئ خطط له من قبل لاستغلال الفيلم في حملة إستباقية، والتي فشل فيها من قام بذلك لتحقيق هدف غير الرقي بالفن نفسه.

الفنانون الامازيغ المترشحين للبرلمان، (أحمد نتاما-الحسين امركشي-صالح الباشا-الحسين أبعمران)  فشلوا في إقناع محبيهم للتصويت لهم، لتكرار تجربة فاطمة تابعمرانت في الولاية السابقة، ليغيب بذلك الفنان الامازيغي في هذه الولاية عن قبة البرلمان.