الاتحاد الاشتراكي باشتوكة ايت باها يُقدّم برنامجه الانتخابي المحلي

بيوكرى نيوز
يخوض الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية باشتوكة ايت باها معركة الانتخابات التشريعية ليوم 07 اكتوبر 2016 وهو يعي جيدا مدى اهمية هذه الاستحقاقات التشريعية، ووضع حزب الوردة برنامج انتخابي يهدف الى رفع كل انواع التهميش والاقصاء من اجل تحسين ظروف الساكنة الاجتماعية والاقتصادية، حسب البرنامج الذي يضم عدة محاور.

واستهل الحزب برنامجه بقطاع التعليم الذي يعتبره القضية الوطنية الثانية بعد قضية الوحدة الترابية، قائلا انه سيعمل على محاربة كل اشكال الهدر المدرسي من خلال توفير الدعم الاجتماعي اللازم وبنيات الاستقبال الضرورية، وتقديم المقترحات والتعديلات لتحسين المراجع القانونية والتشريعية والتنظيمية لمجال التعليم، ومساندة نساء ورجال التعليم في معاناتهم وقضاياهم، فضلا عن تعميم تدريس اللغة الامازيغية باعتبارها لغة رسمية للبلاد.

وفي قطاع الصحة الذي يعرف "عدة اختلالات وتراجعا خطيرا بفعل السياسة الحكومية الحالية"، وعد حزب الاتحاد الاشتراكي ساكنة الاقليم، بتعميم المراكز الصحية على جميع الجماعات الترابية للاقليم وإعادة تأهيل المراكزالقائمة، توفير الطاقم التمريضي اللازم وتعميم وحدة الولادة بكل مركز، توسيع الطاقة الاستيعابية بالمستشفى الاقليمي، فضلا عن العمل على احداث مستشفيات محلية ببعض جماعات الاقليم.

وسيعمل حزب الوردة الذي تم تزكية الحسن شلاغم على رأس لائحته بالاقليم، (سيعمل) في قطاع الفلاحة والصيد والبحري، حسب برنامجه دائما، تحسين وضعية عمال القطاع الفلاحي، دعم الفلاحين الصغار وتجميعهم من اجل تشجيعهم والرفع من قدراتهم التنافسية، واعادة النظر في قانون ومسطرة تحديد الاملاك الغابوية لتمكين ساكنة المناطق المتضررة من استرجاع حقوقها والوقوف بجانب الهيئات الحقوقية والجمعوية المترافعة في هذا الملف.

كما وضع الحزب ضمن برنامجه الانتخابي، مجموعة من القطاعات التي سيعمل على حل مشاكلها من بينها قطاع التشغيل والتنمية الاجتماعية، الشباب والثقافة والرياضة والمجتمع المدني، وقطاع السياحة الذي لم يرقى حسب البرنامج الى مستوى تطلعات الساكنة ولم يساهم بشكل ملموس في التنمية الاقليمية.