قيادات الأحرار تتجه نحو عقد مؤثمر إستثنائي للحسم بالمشاركة في الحكومة


بيوكرى نيوز 
كشفت مصادر مطلعة أن قيادات بحزب التجمع الوطني للأحرار ستتجه لعقد مؤثمر إستثنائي، إذا لم يتراجع صلاح الدين مزوار عن إستقالته.

وإعتبرت ذات المصادر، التي طالبت بعدم الكشف عن هويتها، أن إستقالة صلاح الدين مزوار، شجاعة سياسية، لكن الحزب في حاجة لجميع هياكله التنظيمية في اللحظة الحالية، خاصة بعد الإنتخابات التشريعية و إنطلاق المشاورات، حيث أن القيادة هي التي ستحدد تموقع الحزب إما في المعارضة أو الحكومة للسنوات الخمس المقبلة.

وأضافت ذات المصادر، أن الساعات القليلة المقبلة، ستكشف قرار قبول إستقالة مزوار من رفضها، لكن قبولها يعني مؤثمرا إستثنائيا في أقرب الآجال، بالموازاة مع تشكيل لجنة من قيادات الحزب لتدبير المرحلة إلى غاية عقد المؤثمر الإستثنائي.

وقالت ذات المصادر، أن بعض قيادات الحزب لا تمانع في تزكية وزير الفلاحة عزيز أخنوش لرئاسة الحزب، رغم أنه إستقال من حزب الأحرار سنة 2011، بعد رفض حزب التجمع الوطني للأحرار آنذاك تشكيل الحكومة إلى جانب حزب العدالة والتنمية، حيث دخل للحكومة بصفته "مستقلا".

وحسب ذات المصادر، فعودة عزيز أخنوش لقيادة الحزب، سيضاعف من حظوظ تواجد التجمعيين في تشكيلة الحكومة المقبلة، رغم المعارضة الشديدة من داخل بعض القيادات في حزب العدالة والتنمية، بعد الفيديو المنسوب إليه في الحملة الإنتخابية الأخيرة والذي دعا فيه أبناء منطقته بنواحي تزنيت إلى التصويت لصالح حزب الأصالة والمعاصرة، رغم بيان سابق ينفي فيه إلتحاقه بحزب البام.