مشكل الماء والتطهير السائل يُخيّمان على أشغال الجلسة الثانية لدورة اكتوبر لمجلس القليعة

بيوكرى نيوز : 

انطلقت بقاعة الاجتماعات بمقر الجماعة الترابية القليعة صباح اليوم الاربعاء 18 اكتوبر الجاري على الساعة العاشرة صباحا الجلسة الثانية للدورة العادية لشهر اكتوبر والتي تضمّنت 7 نقاط، بحضور اعضاء وعضوات المجلس وممثل السلطة المحلية في شخص باشا المدينة ومدير الجماعة، كما عرف اللقاء حضور ممثلي المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ـ قطاع الماء ـ .

بداية وبعد ترحيب رئيس المجلس بالحاضرين استهل اللقاء بدراسة النقطة الاولى من جدول الاعمال والمتعلقة بالمشاكل المطروحة المرتبطة بقطاع الماء والتطهير السائل بتراب جماعة القليعة، هذه النقطة والتي أخذت حيزا لا بأس به من توقيت الجلسة، عرفت عدة تدخلات من اعضاء المجلس ومن ممثلي المكتب الوطني للماء.

حيث تم من طرف احد اعضاء المجلس قراءة التقرير الذي انجزته اللجنة المكلفة بتتبع اشغال الربط بالماء الشروب وتطهير السائل، عرج من خلاله على مجموعة من المشاكل، وكذا تطرقه لعدم تنفيذ الوعود التي تعطى من طرف المكتب الوطني للماء.


وتعقيبا على ما جاء في تقرير اللجنة، اعطى ممثلي المكتب عدة توضيحات ومعلومات والصفقات التي تم انجازها او التي في طور الانجاز، الا ان اعضاء المجلس لم يرقهم عدم تنفيذ الوعود التي اعطيت في دورة فبراير الماضي، حيث اشار النائب الاول للرئيس حسان المهادي، الى ان المكتب بالقليعة لم يستجب لمشاكل المواطنين كما انتقد بطئ معالجة التسربات المائية.

واضاف المهّادي في كلمته ان الساكنة لا تتوصل بالفاتورات الا بعد مرور شهرين او ثلاثة اشهر كما تطرّق الى الاستفزازات التي يتعرّض لها المواطنين عند توجُّههم لمقر المكتب فسّرها في مطالبتهم بأداء مبالغ مالية مقابل قضاء اغراضهم.

النائب الثالث للرئيس محمد السافع اشار في تدخله الى انه لا يسمع منذ مدة الا الوعود الكاذبة مفسّرا ذلك في عدم رؤية أي تغيير ملموس في ارض الواقع منذ دورة فبراير الماضي الى الآن، وفي نفس الاتجاه ذهبت جل مداخلات اعضاء المجلس.


وفي موضوع تطهير السائل، لم تذهب تدخلات اعضاء المجلس بعيدا عن الاولى حيث اشتكوا من عدم تنفيذ الوعود التي يتم الإلتزام بها، سواء في دورات المجلس، او في الاجتماعات التي يتم عقدها مع المكتب المسير للمجلس مطالبين بتعجيل تنفيذ الصفقة الثانية لمشروع واد الحار.

وفي تدخل استغرب له الجميع، اشتكى من خلاله ممثل المكتب الوطني للماء من توثيق تدخلاته في دورة فبراير الماضي، من طرف ممثلي الصحافة بالصوت والصورة ونشرها على اليوتوب، مشيرا انه يلزم اخذ اذن من طرف المكتب الجهوي للكهرباء قبل ذلك، ما تصدّى له بعد اعضاء المجلس معتبرين ممثلي الصحافة بمثابة شركاء في تسيير الشأن المحلي.

كما تم في دورة اكتوبر العادية المصادقة بإجماع الحاضرين على اعضاء لجنة مشتركة بين جماعة القليعة ومندوبية الصحة تهتم بالمجال الصحي بتراب الجماعة، كما تم كذلك المصادقة على مشروع ميزانية الجماعة برسم التسيير المالي لسنة 2017، والتي عرفت بدورها نقاشا مستفيضا وحادا في بعض الاحيان.


وفي ذات الدورة تم تأجيل النقطة المتعلقة ببرنامج عمل الجماعة الى حين الانتهاء من اعداده، وباجماع الحاضرين ايضا تم التصويت على رفع ملتمس الى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني من اجل احداث ثانوية اعدادية بحي العزيب بالقليعة.

وفيما يخص النقطة المتعلقة بتعديل قرار جبائي والتي تتمحور حول سعر الاملاك الجماعية العامة والمرتبطة بشركات الاتصالات السلكية واللاسلكية، ويهم التعديل الألياف البصرية، التي حدّد ثمنها في درهم واحد للمتر الطولي عن كل ربع سنة، وكذا تعديل الواجبات المقبوضة عن تنقلات سيارة الاسعاف الجماعية لنقل المرضى والجرحى حيث تم جعل هذا التنقل داخل المدار الحضري الذي تم تحديده في 30 كيلومتر، بالمجان، ليتم المصادقة عليها بالإجماع.