واشنطن بوست: حكومة ممزقة وغير متجانسة إيديولوجيا تنتظر المغاربة

بيوكرى نيوز
على الرغم من أن وزارة الداخلية أكدت أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من أكتوبر الجاري بلغت 43 في المائة، خرجت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية لتقول عكس ذلك..
واعتبرت الصحيفة في مقال تحليلي، أن نسبة المشاركة الحقيقة في الانتخابات لم تتعدى 23 في المائة، وهو المعطى الذي اعتبرته دليلا على نقص ثقة المغاربة، ليس فقط في الأحزاب السياسية ولكن في النظام الانتخابي برمته. مشيرة إلى أن انخفاض المشاركة الانتخابية انقلب لصالح الآلة الانتخابية لحزب “العدالة والتنمية” الذي كان قادرا على حشد قاعدته للوصول إلى صناديق الاقتراع.
وأوضح كاتب المقال، محمد داداوي، أستاذ العلوم السياسية بأوكلاهوما سيتي بأمريكا، أنه خلال الفترة التي سبقت الانتخابات سبق وأن أطلق بنكيران شعار “حزب الشعب” على حزب العدالة والتنمية، في إشارة إلى منافسه الرئيسي حزب الأصالة والمعاصرة الذي ينظر إليه على أنه “دمية القصر”، والذي استمر يصفه بعبارة التحكم كدليل على السيطرة السياسية الاستبدادية”، بحسب تعبير كاتب المقال.
واعتبرت الصحيفة أن نتائج الاقتراع تعزز عدم الاتساق الإيديولوجي الذي يعرفه النظام الحزبي بالمغرب، موضحة أنه “لا يوجد في المغرب حاليا أي حزب رئيسي لديه إيديولوجية متماسكة، بل وحتى حزب “العدالة والتنمية”، خلال هذه المرحلة، إيديولوجيته مجرد”إسلامية فضفاضة”. مشيرة إلى أن هذه الدوامة الإيديولوجية سيفرز “حكومة ممزقة وغير متجانسة إيديولوجيا” بقيادة حزب العدالة والتنمية.