“العدل والإحسان” عن الانتخابات: "أرقام وزارة الداخلية اعتراها النفخ والتلاعب"

بيوكرى نيوز
أكدت "جماعة العدل والإحسان"، أن نسبة المشاركة في انتخابات 7 أكتوبر التي أعلنت عنها وزارة الداخلية (43%) "اعتراها كثير من النفخ والتلاعب على عادة المخزن في كل المحطات الانتخابية السابقة".

وأوضحت الجماعة في بيان على موقعها الرسمي، "أن نفخ النسبة فكان في هذه المحطة أكثر انكشافا من أي وقت مضى وتفضحه تلك القفزات الصاروخية بين إعلان نسبة 10% عند الظهيرة، ثم الاكتفاء بإعلان نسب الجهات على الساعة الخامسة مساء والتي لم تتجاوز في المعدل 30% لتقفز إلى 43% عند الإغلاق ضدا على واقع الفراغ المهول في المكاتب وانعدام أي قرائن للكثافة المفترضة خلال ساعتين".

وأضافت الجماعة " أن التلاعب بنسبة المشاركة فيفضحه حصر الناخبين في عدد المسجلين في اللوائح الانتخابية الفاسدة بتحديدهم في حوالي 16 مليون مسجل عوض اعتماد الكتلة الانتخابية الحقيقية المكونة من حوالي 26 مليون من البالغين سن التصويت".

وبهذا الاعتبار، يورد البيان "أنه استنادا إلى نسبة 43% المعلنة رغم زيفها وباستحضار أقل تقدير للأوراق الملغاة، فإن نسبة المشاركة لم تتجاوز حوالي 26% في أقصى تقدير".

وشدد البيان على، "أن الشعب المغربي بهذه المقاطعة الكاسحة خطا خطوة أخرى مهمة في مسار التأسيس للتغيير العميق ووقّع على فشل آخر ذريع للخيار الرسمي الاستبدادي في جوهره والمتستر برداء الديمقراطية الصورية المزيفة".

من جهة أخرى اعتبرت جماعة "العدل والإحسان"، أن "فشل كل المحطات الانتخابية ليس إلا انعكاسا للخلل العميق في بنية النظام المبنية على الاستبداد والفساد، وإن أي تغيير لا يمس هذه البنية في اتجاه إحقاق سيادة الإرادة الشعبية والتمكين الحقيقي للحرية والكرامة والعدل لن يفيد إلا في إطالة عمر الاستبداد والفساد وتعميق معاناة الشعب المغربي".

وعبّرت الجماعة عن "حسرتها الشديدة على الإصرار الرسمي على إهدار مزيد من الوقت الثمين والأموال المقتطعة من قوت المغاربة، وتفويت الفرص، ومراكمة الفشل، والزج ببلدنا العزيز نحو المجهول".

وجدد دعوتها كل الغيورين المغرب "لاستخلاص الدروس من هذه النكسة بحوار وطني يفضي إلى التعاون الاستعجالي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتأسيس الناجع للتغيير العميق"، بحسب البيان.