الملتقى الدولي للتمور بأرفود : الفلاحون بتنغير يراهنون على بناء سدود لتوسيع المساحات المزروعة

بيوكرى نيوز : 

أكد عدد من الخبراء الذين التقتهم "الجريدة " في الملتقى الدولي للتمور بارفود، والذين زارو الرواق الثقافي الخاص بتنغير ، أن مستقبل الاقتصادي لإقليم تنغير والاقاليم المجاورة سيعتمد على تأهيل القطاع الفلاحي والصناعي والسياحي مؤكدين وجود إرادة مركزية ومحلية في هذا المجال .

كما اكدوا ان اقليم تنغير ونواحيه يتوفر طاقات كبيرة مرتبطة بطبيعة مناخها الشمسي ووجود عديد المؤهلات وهو ما يمكن استغلاله في الطاقات المتجددة، للمحافظة على البيئة.

ومع كل هذه الإنجازات المحققة في القطاع الفلاحي باقليم تنغير وحتى الان تبقى بعيدة عن قدرات هذا الاقليم وما يزخر به من مؤهلات التي لم تستغل بالكامل ما جعل الحاجة إلى بعث ديناميكية جديدة للقطاع من خلال توسيع المساحات الفلاحية المسقية وعصرنة وسائل العمل في هذا الميدان.

ويشكل التحدي الأكبر في توسيع المساحات الفلاحية المسقية حسب الفلاحين مرهون بجعل ببناء سدود بمختلف مناطق الاقليم وكذا الحواجز المائية ، السدود الصغيرة، المتعددة في خدمة تنمية القطاع الفلاحي ، وهو ما اعتبره الفلاحين خيار إستراتيجي يعطي دفعة قوية للقطاع من خلال الاستغلال الأمثل للأراضي الفلاحية في مجملها.

ويشكل قطاع الفلاحة بهذا الاقليم آفاقا واعدة ، حيث يرى مسؤول بالمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات بأنه سوف يلعب دوره كاملا في المساهمة في إستراتيجية تنويع الاقتصاد المحلي لتنغير ونواحيها .

هذا وتواجه الفلاحة في اقليم تنغير والاقاليم المجاورة حسب خبراء حاورتهم الجريدة في الملتقى الدولي للتمور بارفود ثلاثة عوائق كبيرة، تتمثل في العائق الطبيعي متصل بالخصوصية المناخية والجغرافية اللتين تحددان المناطق الفلاحية وتوزيعها حسب طبيعة الإنتاج الزراعي التي توفره،مناطق ( الواحات ،بالاقليم ، وكباقي اقاليم جهة جرعة تافيلالت، فإن عدم القدرة على التلاؤم مع الطبيعة، والضعف في مقاومة التحديات البيو-مناخية تنتظم كلها من أجل إضفاء خصوصية بارزة للاقليم المكونة لجهة درعة تافيلالت منهم اقليم تنغير، الذي يتميز جزء كبير منه بتأثير مناخ جاف.

ويتمثل العائق الثاني في ما هو اجتماعي متصل تاريخيا بظروف منبثقة عن عالم الفلاحين الذي عرف تدبدباث كثيرة مست طبيعة حياته ، عدم استقرار ، سلب الاراضي ، تعطيل تقديم الوثائق ، تعرضات، كانت دوما عائقا في تكوين وإرساء طبقة فلاحين مرتبطة بالأرض، تمتلك حيازة دائمة لعقار فلاحي، وركام معرفي مكتسب عبر الممارسة المهنية للتقنيات الزراعية.

العائق التقني الثالث ، يرتبط اساسا بغياب ثورة فلاحية ، التكثيف في الزراعة، وغياب طرح موضوع كبير للسياسة الزراعية، لعرض مختلف الصعوبات التي تعيق تطبيق نموذج تقني ذي مرجعية متصلة بالفلاحة المطبقة على طبيعة التربة وظروف المناخ، إن دراسة هذه القضية المتعلقة بالجانب التقني تظهر الحدود المتوصل إليها،والعوائق التي تحد من تطوير الفلاحة بمناطق جهة درعة تافيلالت عامة اقليم تنغير خاصة.

مراسلة محمد أيت حساين