نبراس الشباب: "مناظرة أكادير" أبرزت أن ساكنة المدينة متعطشين للفعل السياسي الحقيقي

بيوكرى نيوز
عقدت اللجنة المنظمة للمناظرة السياسية بين وكلاء الأحزاب السياسية بدائرة أكادير اداوتنان، مساء الإثنين 26 شتنبر 2016 اجتماعا تقييما للمناظرة التي نظمتها يوم الأحد 25 شتنبر بقاعة إبراهيم الراضي ببلدية أكادير، بحضور ستة وكلاء لوائح الأحزاب وهم الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، العدالة والتنمية، التقدم والاشتراكية، فيدرالية اليسار، الحركة الشعبية، وحزب الاستقلال.

وأجمعت رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة كجمعية جهوية منظمة للحدث على توجيه الشكر لجميع وكلاء لوائح الأحزاب المشاركين لتأكيدهم الحضور منذ إخبارهم وإصرارهم على الحضور بالرغم من صعوبة المناظرة وما تقتضيه من بذل جهد مضاعف لإقناع الجمهور، ونعتبر مشاركتهم إرادة قوية منهم للدفع بالعمل السياسي الجاد داخل المدينة.
ونوّه شباب رابطة "نبراس الشباب" بالأداء الجد المتميز لمدير المناظرة الأستاذ ميلود أزرهون، واعتبروه من أسباب نجاح السير العام للمناظرة مع حفظ الاحترام والتوقيت القانوني لكل متناظر في كل محور من المحاور المتفق عليها قبل انطلاق المناظرة.

كما أحيا المنظمين جميع المنابر الإعلامية المكتوبة والإلكترونية والإذاعية التي واكبت أشغال المناظرة وقامت بتغطية متميزة طيلة أشغال للمناظرة من خلال مقالاتها وأخبارها وتقاريرها المصورة.

وتقدّمت بالشكر لجميع من حضروا وتابعوا المناظرة من مختلف متتبعي الشأن المحلي، من نخبة سياسية، مثقفين، أساتذة جامعيين، طلبة وكذا مختلف شرائح المجتمع، في جو ساده روح الحوار والنقاش الهادف والرصين، بعيدا عن كل التشنجات السياسية والإيديولوجية، ما أعطى انطباعا على أن الساكنة المحلية متعطشة للفعل السياسي الحقيقي، ومستعدة للمشاركة السياسية بمفهومها المواطن والبناء.
وتوجّهت لجميع من ساهم في نجاح هذه المبادرة التي تعتبر الأولى من نوعها جهويا ووطنيا، من خلال المشاركة والمساهمة في التنظيم والدعم اللوجيستيكي للمناظرة.

وتجدد رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة التذكير على أنها جمعية جهوية مستقلة عن أي تنظيم حزبي، تنشط في المجال الإعلامي والثقافي من خلال تنظيمها ومساهمتها في العشرات من المبادرات والفعاليات الشبابية محليا ووطنيا ودوليا، وهي على كامل الاستعداد للتنسيق وعقد شراكات مع هيئات وجمعيات تتقاسم معها نفس الأهداف والمسار.