الغزالة السوسية تسير نحو الهاوية...فمن المنقذ؟

بيوكرى نيوز
خلفت هزيمة حسنية اكادير أمام الدفاع الحسني الجديدي اليوم السبت بحصة 3/0، أثار سلبية على الغزالة السوسية والتي تسير نحو المجهول بسبب البداية السيئة للفريق، بعد التعادل في أولى مباريات بطولة إتصالات المغرب أمام الجيش الملكي باكادير، والاقصاء في كأس العرش بعد الهزيمة ذهابا وأيابا في دور الـ16 أمام الاتحاد الزموري للخميسات.

البداية المتعثرة للحسنية أغضبت الجماهير السوسية العاشقة للفريق ، والتي انتقدت بشدة الانتدابات التي قام بها الفريق هذا الموسم،  حيت وصف البعض الفريق بـ(دار العجزة) بسبب بعض هذه الانتدابات، كما ذهب البعض الى المطالبة برحيل المكتب المسير خاصة الرجل الاول في النادي الحبيب سيدينو، رفقة مدرب الفريق عبد الهادي السكتيوي والذي يدرب الفريق مند 2014،  دون تحقيق أي لقب.

الفريق وفي حالة إستمراره على هذا المستوى، سيعاني الكثير في بطولة هذا الموسم، كما انهى بطولة الموسم الماضي، بالهزائم في الدوارات الثلاث الاخيرة، حيت انهى الموسم في المرتبة الثامنة، بعدما كان الفريق ينافس على المراكز الاربعة الاولى في بداية الموسم.

الحسنية وخلال المواسم الاربعة الماضية، أصبحت تكتفي بضمان البقاء والتواجد وسط سبورة الترتيب، لتبدأ بعدها سلسلة الهزائم في الدوارات الاخيرة والتي تدخل جماهير الفريق في دوامة الشك.

فهل استأنست الحسنية بدور منشط البطولة، أم ان امكانيات الفريق الذي يمثل جهة بكاملها واستطاع تحقيق لقبين متتاليين لم تعد تكفيه لتحقيق نتائج ترضي جماهير الفريق.